هجوم شرس على كندا بسبب الشابة رهف القنون بعد فيديو مثير

هجوم شرس على كندا بسبب الشابة رهف القنون بعد فيديو مثير

تقني نت – شن كاتب سعودي هجوما لاذعا على الشابة رهف القنون التي فرت من أسرتها واستقبلتها كندا، واصفا إياها بأنها مجرد ساقطة صغيرة.

وكتب خالد السليمان في هذا السياق قائلا:

أتخيل الآن شعور وزيرة خارجية كندا بعد أن هبت إلى المطار لتستقبل ما رأته مراهقة معنفة تقودها أحلامها الوردية إلى الهرب لتفتح لها كندا ذراعي حضنها الدافئ، لتكتشف في النهاية أنها لم تستقبل سوى ساقطة صغيرة تقودها شهواتها الماجنة وشبقها الجنسي!.

ورأى السليمان أن كندا في الحقيقة أكلت مقلبا كبيرا والسبب عجرفة سياسية أعمت بصيرة رئيس وزراء كندا ووزيرة خارجيته عن رؤية الحقيقة الكامنة وراء هرب فتاة مراهقة استطاعت أن تخدع دولة بأكملها، فالفتاة التي هربت من قيود حياتها الاجتماعية التي حدت من انحلالها الخلقي، قدمت نفسها على أنها ضحية لمجتمع يريد تقييد طموحاتها وأحلامها وأفكارها، ولكن ماذا كانت هذه الطموحات والأحلام والأفكار؟! لم تكن سعيا وراء حرية تعليم أو عمل أو زواج، بل كانت سعيا وراء حرية انحلال وفساد وانحطاط!.

وتابع السليمان تشخيصه للقضية قائلا إن :

كندا ليست وحدها أكلت المقلب، فالفتاة ستكتشف عاجلا أو آجلا أنها أيضا أكلت مقلبا كبيرا، فأحضان المجتمع الغربي البارد سريعة وقصيرة ومصطنعة، وستجد نفسها يوما أمام واقع قاس لا يشاركها إياه سوى الندم.

وفي سياق متصل قال الأمير سطام، أمس الاثنين، في تغريدة له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”:

أين الذين دافعوا عنها؟ أين الذين قالوا تبحث عن حريتها؟ هل هذه هي الحرية التي يبحثون عنها؟ هل رفض الأهل للانحلال الأخلاقي والسلوكي أصبح تشددًا؟ هل خوف الأب والأم على أبنائهم أصبح تشددا؟.

وأشار إلى أن رهف “خسرت دينها ووطنها وأهلها لتصبح سلعة مصيرها الشارع عند الانتهاء منها”.

سبب هذا الهجوم

يعود هذا الهجوم بعد ظهور الشابة القنون في الفيديو رفقة شاب سعودي يعيش في كندا، وتحدثت له عن سبب هربها من السعودية، مؤكدة أنها هربت من “تشدد أسرتها، ولو بقيت أكثر لديهم لقتلوها”، ليقاطعها صديقها، الذي لم يكشف عن هويته، ويشير إلى أسباب أخرى لهربها “لا أخلاقية”.

وفكانت تنشر صورا على تطبيق سناب شات SnapChat لممارسات قد يراها البعض عادية، لكن يراها البعض الآخر خارجة عن المألوف، خاصة أن رهف قادمة من دولة إسلامية محافظة.

ففي إحدى الصور حملت رهف كأس خمرة وفي صورة أخرى سيجارة حشيش، كما أعربت عن استمتاعها بتجربة لحم الخنزير في منشور آخر، لكن ما زاد الطين بلة هو احتفالها باليوم العالمي للمرأة في كندا مؤخرا، ورفعها علم المثليين جنسيا وتغطية جسدها به.

صور رهف القنون - تقني نت منوعات

أثارت قصة الشابة السعودية التي هربت من عائلتها إلى تايلاند ثم إلى كندا ضجة كبرى في العالم، وتسببت أكثر من مرة في غضب العديد من السعوديين.

RT

 

التعليقات مغلقة.