خطف و إغتصاب جنسي لطفلين بالأردن والأمن يلقي القبض على الجناة

خطف و إغتصاب جنسي لطفلين بالأردن والأمن يلقي القبض على الجناة

تقني نت – في اليومين الماضيين هزت جريمتي إعتداء على أطفال في الأردن المجتمع الأردني، المجتمع الأردني المحافظ الذي لم تكن مثل هذه الجرائم موجودة فيه.

حيث كانت الجريمة الأولى لطفل يبلغ من العمر 14 عام ، والجريمة الثانية إعتداء و إغتصاب طفل يبلغ من العمر 12 عام.

تفاصيل الجريمة الأولى

قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام في الأردن انه بتاريخ 02 نوفمبر 2019 تقدم والد أحد الأطفال والذي يبلغ 14 عام من العمر بشكوى بتعرض ابنه للخطف من قبل شخصين مجهولين والاعتداء عليه جنسيا وجسديا.

ونقلاً عن وكالة سرايا الإخبارية فقد جرى عرض الطفل على الطبيب الشرعي و حصل على تقرير طبي يفيد بوجود كدمات على الرأس و الوجه و نزيف في ملتحمة العين مع وجود خدوش على الرقبة، و قد أدخل الطفل المستشفى للمراقبة والعلاج.

و بالاستماع لأقوال الطفل فقد أفاد أنه و أثناء وجوده في الشارع العام في إحدى مناطق العاصمة قام شخصين داخل احدى المركبات باجباره على الصعود معهما واصطحباه الى منطقة خالية، ليقوما بعدها بالاعتداء عليه جنسيا وجسديا وتركاه هناك وغادرا المكان.

و تم شكيل فريق تحقيق خاص من إدارة حماية الأسرة لمتابعة التحقيق في القضية والوصول لهوية مرتكبي تلك الجريمة والقاء القبض عليهما لاحقاً.

و أضاف الناطق الاعلامي ان فريق التحقيق ومن خلال جمع المعلومات من مسرح الجريمة و متابعتها، مما مكن الوصول و تحديد هوية شخصين مشتبه بهما بإرتكاب الجريمة، حيث تم القاء القبض عليهما و ضبط المركبة التي كانا يقودانها.

وبالتحقيق معهما إعترفا بخطف الطفل والاعتداء عليه جنسيا و جرى توديعهما لمدعي عام محكمة الجنايات الكبرى والذي قرر توقيفهما 15 يوما في احد مراكز الاصلاح والتاهيل عن تهمة الخطف بالتحايل والاكراه والاعتداء جنسيا / هتك العرض بالعنف لشخص لم يبلغ 15 سنة.

كما و أكد الناطق الاعلامي ان فريق للدعم النفسي من ادارة حماية الاسرة باشر بعقد جلسات نفسية للطفل من قبل مختصين للتهوين عليه وتعزيز ارادته وصقل قدرته على تجاوز هذه التجربه الصعبة .

تفاصيل الجريمة الثانية

وفي تفاصيل الجريمة الثانية فقد أكد مصدر مطلع لوكالة سرايا أمس، تعرض طفل يبلغ من العمر 12 عاماً، إلى الخطف والاغتصاب، قبل عدة ايام، من قبل شخصين بمنطقة الجويدة، في العاصمة عمان.

وفي تفاصيل الجريمة التي تقشعر لها الأبدان، بين المصدر أن الذئبان البشريان و بعد الإنتهاء من جريمتهما البشعة حاولا فقأ عيني الطفل و خنقه، حيث هربا من مكان الجريمة، بعد ظنهما بأن الطفل قد توفي.

و أضاف المصدر أن ذوي الطفل قاموا بالبحث عن الطفل فور إختفائه، حيث ذهب المجرمان في اليوم الثاني من إرتكابهم لجريمتهم المروعة، الى أسرة الطفل و بدؤا بالبحث عنه معهم لإبعاد الشبهة تماماً عنهما.

وتابع المصدر حديثه بأن الأجهزة الأمنية قامت بالقاء القبض على الشخصين وتم تحويلهما الى محكمة الجنايات الكبرى.

وبين والد الطفل خلال تصريح له، أن طفله موجود حالياً في المستشفى للعلاج، نتيجة ما تعرض له، لافتاً الى أنه لم يفقد بصره.

إقرأ أيضاً

التعليقات مغلقة.