اغتصبها الدجال فانتقمت منه وتم سجن كلاهما

اغتصبها الدجال فانتقمت منه وتم سجن كلاهما

مصر – حادثة هزت الشارع المصري وخصوصا في مدينة الفيوم بعد ان انكشفت تفاصيل جريمة اغتصاب مشعوذ دجال للعديد من السيدات اللاتي يحظرن اليه، لتقديم العلاج لهن وذلك من خلال ايهام المراجعات انه يستطيع حل مشاكل الحمل والانجاب.

تفاصيل الجريمة

وجاء في تفاصيل الجريمة جاء أن ربة منزل تبلغ من العمر 36 عام لم يشأ الله أن يرزقها بالأطفال، على الرغم من انها طرقت كل أبواب الأطباء الذين قالوا لها انه لا يوجد لديها اي مشكلة تمنعها من الإنجاب، وتمكن اليأس من قلبها أخبرتها صديقتها أنها تعرف من يتمكن من علاجها وحل مشكلتها، وستتمكن من الحمل والإنجاب فور الذهاب له، وهو شيخ م.ا صاحب بركات ويحل المشاكل، وأنها ستذهب معها له، وتتابع معه حتى تتمكن من الحمل، مؤكدةً لها أن هناك الكثير من أصدقائها كانوا لا ينجبون، وتمكنوا من الحمل بعد ذهابهم له.



استجابت السيدة الثلاثينية الى رأي صديقتها و ذهبت الى منزل الشيخ المذكور الذي يبلغ من العمر 56 عام ، وابلغته سبب حضورها ، وبدأ الشيخ يطمئنها بأنها ليست عاقر وأن سبب عدم إنجابها خلال تلك الفترة هو وجود سحر، وأنه سيحله لها خلال عدة جلسات وبعد ذلك ستنجب، واطمأنت وأخبرته أنها ستدفع له ما يريد مقابل فك السحر، ولكنه رفض تقاضي أي أموال ففرحت بذلك الشيخ الذي يحل المشكلات والعقد دون الحصول على مقابل ابتغاء مرضاة الله.

ولكنها لم تكن تتوقع أن الشيطان هو الذي يلعب في عقل هذا العجوز ليمارس معها الرذيلة، و لأنه يعرف انها تحب زوجها كثير، وأنها ملتزمة دينيا ولن تستجيب له، فقد قرر استغلالها دون علمها، وطلب منها أن تحضر له المرة القادمة بمفردها، كي تنجح جلسات فك السحر.

وبعد عدة أيام ذهبت إلى الشيخ، ووجدت منزله خاليا من أي بشر على غير العادة، فأخبرها أنه أعطاهم مواعيد متأخرة كي لا يقطعن جلسة علاجها، ولكي يكون مفعول العلاج سريع.

و قدم لها مشروب من الاعشاب لتكون هادئة ومرتاحة البال، فشربته ولم تعلم بما حدث بعد ذلك، سوى أن الشيخ أيقضها من نومها، و اخبرها بأنها فقدت وعيها لأنها ملبوسة بجن، وأنه سيخرج خلال الجلسات المقبلة، وفرحت بأن عقدتها ستنحل قريبًا، وعادت إلى منزلها.

الإكتشاف انه دجال وانه اغتصبها

مرت عدة أيام أخرى، حتى ذهبت مرة أخرى إلى الشيخ ، وقدم الشيخ لها المشروب مرة أخرى، وشربته، ولكن يبدو أن جرعة المخدر كانت قليلة هذه المرة فاستيقظت وكانت الفاجعة، عندما وجدت الشيخ العجوز يتعدى عليها جنسيا، وعندما صرخت بوجهه هددها بفضحها، وبرر لها فعلته المشينة بأنه لا بد من معاشرتها من أجل فك سحرها.



عادت إلى منزلها مصدومة مما فعلته في نفسها، وجلست بمفردها حزينة تبكي، وتندب حظها، ولا تعلم كيف تخبر زوجها بما حدث معها، فبالتأكيد لن يسامحها وسيطلقها، فقررت الانتقام منه، وتشويه وجهه وجسده؛ لكي يكون عبرة لمن يفكر أن يهتك عرض امرأة أخرى مستغلا إياها بأي طريقة من الطرق.

وذهبت إلى منزله، وبينما فتح الشيخ العجوز الباب وفرح بعودتها وظن أنها عادت إليه لتمارس العلاقة المحرمة معه برغبتها، قامت بفتح زجاجة ماء النار، وألقتها على وجهه وجسده، وأصبح يصرخ أمام منزله وسط ذهول جميع الأهالي والجيران الذين اصطحبوه إلى مستشفى الفيوم العام.

القاء القبض عليها وعليه

بعد إبلاغ قسم شرطة الشواشنة بالواقعة، انتقل ضباط المباحث إلى المستشفى، للتحقيق معه و سؤاله عن سبب إصابته حيث أشار الى أن هناك سيدة فعلت به ذلك لوجود خلافات سابقة بينهما.

وتم تحرير المحضر رقم 801 إداري مركز الشواشنة بالواقعة، وأمر اللواء خالد شلبي مدير أمن الفيوم، بتكليف فريق بحث للتحري حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وتوصل فريق البحث إلى مرتكبة الواقعة وتم ضبطها.

وأمام النيابة العامة بالفيوم، أقرت السيدة بارتكابها الواقعة بسبب اعتداء الشيخ عليها جنسيا دون علمها، وتعرضه الدائم لها، وإصراره على إقامة علاقة غير شرعية معها، وتهديدها بفضح أمرها، وأنه صورها خلال ممارسة الجنس معها دون علمها، عقب إيهامها بقدرته على علاجها من عدم الإنجاب بالسحر والشعوذة.

وقررت النيابة العامة عرض الشيخ على الطب الشرعي، إلا أن الإجازة الرسمية بسبب احتفالات أعياد شم النسيم في مصر و عيد تحرير سيناء حالت دون ذلك، وسيتم عرضه فور انتهاء الإجازات، وتم حبس المتهمه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

التعليقات مغلقة.