أخبار عن هروب الأميرة هيا من زوجها حاكم دبي

أخبار عن هروب الأميرة هيا من زوجها حاكم دبي

 تقني نت – كشفت صحيفة Daily mail البريطانية، آخر التفاصيل عن فرار الأميرة هيا بنت الحسين الأردنية، من زوجها، حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم ، وقالت الصحيفة، إن الأميرة هيا تختبئ في لندن، رفقة ابنيها (الجليلة 12 سنة، و زايد 7 سنوات) ، ومبلغ 31 مليون جنيه استرليني .

وكشفت ديلي ميل Daily mail، أن دبلوماسية ألمانية ساعدت الأميرة الأردنية والتي تعتبر الزوجة السادسة لمحمد بن راشد بالهروب من دبي، وطلب اللجوء السياسي في ألمانيا، قبل أن تغادر من ألمانيا الى لندن.

وأشارت الصحيفة أيضا عن أخذها مبلغ 31 مليون باوند ، لبدأ حياة جديدة بعيدا عن زوجها .

وتحدثت الصحيفة عن احتمالية اندلاع أزمة بين أبو ظبي وبرلين، بعد رفض ألمانيا تسليم طلب محمد بن راشد تسليم زوجة واعادتها اليه ، على الرغم من وجود أخبار مقربة من العائلة المالكة في الامارات تفيد أن الأميرة هيا تسعى للحصول على الطلاق.

وفي تحديث للأخبار فقد أشار موقع BBC ، بتاريخ 29 يوليو 2019 الى أن جلسات الطلاق بين حاكم دبي و الأميرة هيا قد بدأت بالفعل وتم نقلها الى المحاكم البريطانية، لتبدأ فصول جديدة في هذه القصة.

وفي تحديث نشرت صحيفة التايمز الأمريكية في عددها الصادر يوم الأحد الموافق 18 أغسطس 2019 ، الصعوبات التي واجهتها الأميرة هيا أثناء هروبها من زوجها حاكم دبي محمد بن راشد أل مكتوم.

حيث تطرقت الصحيفة إلى صعوبات المراقبة في دبي تلك الإمارة المزروعة ب 10 آلاف كاميرا، وغيرها 3 آلاف كاميرا داخل مطار دبي وحده، وأثارت الصحيفة عن كيفية هروب الأميرة هيا من دبي ومقدرتها على مغادرة القصر، وعبورها الشوارع إلى المطار وسفرها إلى ألمانيا ومن ثم إلى بريطانيا.

الديوان الملكي الأردني لا يعلق على الحادثة

ينأى الديوان الملكي الأردني عن التعليق حتى هذه اللحظة على هذه الأنباء التي تتحدث عن خلافات بين ولي عهد دبي وزوجته الأميرة الهاشمية، وهروبها إلى ألمانيا ومن ثم الى لندن برفقة أبنائها.

وهو تصرف سليم حيث يجب الأخذ بالإعتبار أن هناك مشاكل عائلية تحصل في كل بيت، وأن هذه المشاكل يجب ان تؤثر على علاقات الدول.

كما لم يصدر رسميا عن أبو ظبي أو عمان أي بيان رسمي يعلق على المسألة التي قد تؤدي إلى أزمة دبلوماسية متعددة الاطراف خصوصا في ظل إخفاق وساطة قامت بها الشهر الماضي أطراف في العائلة المالكة الأردنية لإصلاح ذات البين وحل الخلاف الذي بدأ عائليا وأصبح اليوم ينذر بأزمة سياسية ودبلوماسية.

وتصر الأميرة على الاحتفاظ بولديها جليلة وزايد وحقها برعايتهما، وتشير مصادر مقربة منها إلى أن ضغوطا مورست عليها ودفعتها للمغادرة إلى أوروبا بعد محاولة عزل ولديها عنها إثر خلافات شخصية مع زوجها غير مفهومة حتى الآن.

وتجنبت الأميرة الأردنية، الحضور بولديها إلى العاصمة الأردنية عمان تجنبا لإحراج بلادها وعائلتها، وعلى أمل معالجة الخلاف قبل تطور مسار الأحداث ووصولها إلى نقطة اللاعودة.

قضية الأميرة لطيفة تعود للأذهان

تعيد هذه الحادثة الى الأذهان واقعة ما حدث العام الماضي مع إحدى بنات الشيخ محمد بن راشد ، وهي الأميرة لطيفة بنت محمد آل مكتوم ، التي حاولت الفرار من والدها ودبي للحصول على اللجوء السياسي في أمريكا، بمساعدة فرنسي ، حيث من المتوقع انه تم اعادتها للامارات ، و تم أسرها واختفت منذ ذلك الحين .

جميع هذه المعلومات نقلا عن الصحف المشار اليها في المقال ، ولا يوجد أي تصريح رسمي أو تفاصيل عن الحادثة من الدول التي ترتبط بهذه الأخبار.

إقرأ أيضاً

المقال المذكور أعلاه كانت بعنوان : أخبار عن هروب الأميرة هيا من زوجها حاكم دبي ، نتمنى أن نكون قد نقلنا كل ما هو مفيد لكم.

Daily mail+وكالات

التعليقات مغلقة.