حظر التجول في العيد و خريف صلالة ضمن جدول اجتماع اللجنة العليا

حظر التجول في العيد و خريف صلالة ضمن جدول اجتماع اللجنة العليا

 تقني نت – كشف لدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة في سلطنة عمان عن مجموعة من الأمور خلال المؤتمر الصحفي السابع الذي تم عقده اليوم الخميس الموافق 14 مايو 2020.

و أوضح وزير الصحة أن اللجنة العليا المكلفة بالبحث عن آلية التعامل مع فيروس كورونا سوف تجتمع الإثنين المقبل و ستتخذ قراراً بشأن عيد الفطر و خريف ظفار و عودة الأنشطة الإقتصادية التي يتمكن فتحها.

أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي السابع للجنة العليا

أشار وزير الصحة الى مجموعة من الأمور كالتالي:

  • قبل حظر التجول دعونا نلتزم بالحظر الذاتي.
  • هناك آلية بالتنسيق مع الجهات المعنية لعودة المقيمين في السلطنة والموجودين خارجها حالياً ولديهم عائلات هنا ، وهذا يرتبط بفتح المطارات و الالتزام بالعزل فور وصولهم.
  • ايجاد لقاح سيتطلب وقتاً طويلاً بحكم معرفة فعالية اللقاحات و آثارها الجانبية.
  • كل دولة تتخذ اجراءات بحسب الوضع الخاص بها ولا يمكن مقارنة الاجراءات بين الدول.
  • شكراً لكل مواطن و مقيم ملتزم بالبقاء في المنزل وبكل التعليمات و الارشادات.
  • عدد المنومين في مستشفيات السلطنة 96 حالة ، منهم 31 حالة في العناية المركزة.
  • نسبة الوفيات مازالت منخفضة 0.4% من المصابين.
  • تجاوز عدد الفحوصات التي تم إجراؤها في السلطنة 61 ألف فحص لحد الآن.
  • لا بد من التركيز على اتباع التعليمات الصحية التي من شأنها انخفاض عدد الحالات عند فتح الأنشطة.
  • نؤكد للجميع أن اللجنة العليا مدركة تماماً للتأثيرات الاجتماعية و الاقتصادية و الصحية لهذه الجائحة و تسعى للتوازن في اتخاذ قراراتها بمشاركة ممثلي كافة القطاعات المعنية.
  • ندرك كثيراً مدى تأثر أصحاب المؤسسات الصغيرة و المتوسطة بالاغلاق الذي لم يكن تاماً، وكلما طالت فترة العزل كانت الخسائر اكثر للاسف، ولكن ان تم رفع العزل قبل استقرار الأمور فإن العواقب ستكون وخيمة.
  • ارتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة ضروري جداً.
  • تم استخدام البلازما لـ 17 حالة في المستشفيات، وتم ازالة أجهزة التنفس الصناعي عن 5 حالات، وبقية الحالات تتعافى بشكل سريع.
  • قد يكون لبس ضرر لبس القفازات أكبر من عدم لبسها، لان من يلبسها قد يلمس وجهه، كما أن خلع القفازات قد لا يتم بطريقة صحيحة.
  • نحاول تجنب عودة تفشي الفيروس في ولاية مطرح ومنطقة السوق في ولاية جعلان بني بو علي.
  • الحالات في ولاية مطرح في ارتفاع، و أغلب الحالات المسجلة في منطقتي الحمرية و الوادي الكبير، وهناك بعض الحالات في منطقة السوق أيضاً.
  • هناك حالات عديدة في السجن في الوقت الحالي نتيجة ارتكابها للمخالفات.

كما أشار :

  • شرطة عمان السلطانية و المؤسسات المعنية ستكثف اجراءاتها لضبط المخالفين.
  • حان الوقت لاتخاذ اجراءات رادعة حيال المخالفين.
  • الإفطار الجماعي في الوقت الحالي يعتبر عمل شر وليس عمل خير، ونرى أن التبليغ عن مثل هذه التجمعات واجب وطني و ديني و إنساني.
  • الكثير ممن يحملون القيروس لا تظهر عليهم الأعراض وبالتالي يسهمون في نشر الفيروس.
  • هناك شخص كانت لديه الأعراض وقرر أن يعيش حياة طبيعية وتسبب بإصابة والدته و أخته أصيب بفشل كلوي، وطفل رضيع بالاضافة الى 17 شخص من العائلة.
  • قبل أسبوع كان هناك حفل زفاف حضره 150 شخص ولم يبلغ اي مواطن عن تلك الفعالية رعم معرفة الجميع أن التجمعات ممنوعة، وقد اصيبت شابة بعمر 18 عام وادى التقصي الوبائي الى الكشف عن هذا التجمع وكان عدد المخالطين لتلك الحالة 300 حالة.
  • هناك قلق من عدم إلتزام بعض الوافدين، و أيضاً من بعض الشركات و الكفلاء، اذ إصيب شخص في شركة، وتم الكشف بأن ذلك الشخص يقيم مع 70 موظف في مبنى واحد، وبعد التواصل مع صاحب المؤسسة أخلى مسؤوليته.
  • الادعاء العام تدخل في فعالية شعرية أقيمت في احدى الولايات، وتم ضبط عدد من المنظمين، كما تدخل أيضاً في فعالية إفطار جماعي.
  • لا بد من تطبيق القوانين النافذة لردع المتسببين بانتشار الوباء وغير المتقيدين بالتعليمات و الاجراءات.
  • حركة الطيران في الوقت الحالي محدودة، وستنظر اللجنة في إمكانية إعادة بقية المواطنين الراغبين في العودة من الخارج.
  • السلطنة كانت من الدول السباقة في تسهيل الظروف لاعادة العمانيين من الخارج، وقد صرف من الصندوق مبالغ للملايين لاعادة العمانيين.

سبب إرتفاع الحالات المصابة بفيروس كورونا في سلطنة عمان

أشار الدكتور سيف بن سالم العبري أنه مقابل كل شخص مصاب هناك 20 شخص آخر مصاب ولا يُعرف عنه، و أشار الى أن سبب زيادة الحالات المصابة في الفترة الأخيرة جاء لسببين هما :

  1. تقديم الفحص و العلاج المجاني لكل المقيمين ، حيث توجه العديد من المقيمين للمؤسسات الصحية طلباً للخدمات الطبية، وهذا ما يتضح في أعداد الاصابات المعلنة مؤخراً.
  2. كثرة التجمعات في الشركات و مواقع سكن العمال، حيث أن بعض الشركات لديها معسكرات سكن لأكثر من 2000 عامل.

كما أشار الى أن أغلب المجتمعات لا تزال تتعرض لم تتعرض لهذا الفيروس و بالتالي لا تمتلك مناعة للتعامل مع المرض.

إقرأ أيضاً

المقال المذكور أعلاه كان بعنوان : حظر التجول في العيد و خريف صلالة ضمن جدول اجتماع اللجنة العليا ، نتمنى أن نكون قد وفقنا بإختيار كل ما هو مفيد لكم.

التعليقات مغلقة.