منصة COSS لتداول العملات الرقمية تعلق خدماتها لمدة شهر

منصة COSS لتداول العملات الرقمية تعلق خدماتها لمدة شهر

 تقني نت – قامت منصة تداول العملات الرقمية COSS، والتي تتخذ من سنغافورة مقرًا لها بأنها تحتجز 2 مليون دولار من أموال المستخدمين والتي يقدر عددهم بحوالي 200 ألف مستخدم ولمدة شهر.

ومنذ الفترة التي تم فيها تعليق عمليات التداول والسحب والودائع، فهناك العديد من مستخدمي COSS الذين يخافون من احتمال تعرضهم للإحتيال.

ووفق ما قاله المتحدث الرسمي باسم COSS إلى المصدر، حيث قال بأن المنصة تقوم بترقية لنظامها وأنه لا توجد هناك عمليات احتيال، حيث قال فيما معناه:

لقد كانت المنصة التداولية في حالة من الفوضى، نحن الآن نقوم بتنظيفها وبالتالي هذا القرار بإغلاقه لمدة أربعة أسابيع والحصول على كود نظيف قابل للتوسعة، والذي يصلح لصناعة اليوم.

 

الترقية مخطط لها مسبقًا:

إضافة لما تم ذكره فقد قال المتحدث الرسمي بأنه لا توجد أي معلومات مسبقة حول انقطاع المنصة، ذلك لأن COSS لا تريد أن تشهد مبالغ هائلة من الأموال والتي يتم نقلها قبل عملية التحديث، بينما أن الترقية قد تم تحديدها قبل بضعة أشهر.

وعلى ما يبدو بأن المستخدمون قد علموا بالإغلاق قبل ثلاثة ساعات فقط من حدوثها.

 

الخوف من عملية الإحتيال:

منصة Crypto One Stop Solution والتي تتختصر بـ COSS، يقع مقرها في سنغافورة، كما وبدأت تزويد مستثمري التجزئة بإمكانية الوصول لأكثر من 50 عملة مشفرة خلال 2017.

أما فيما يتعلق بموضوع الإغلاق فقد نوهت منصة COSS بعض المطورين بأنهم يجب أن يحتفظوا برموزهم وذلك لأن واجهة برمجة تطبيقات جديدة قد يتم إطلاقها قريبًا، لكن لم تقل أي شيء آخر.

وعليه فيشعر الكثير من المستخدمين بالقل من احتمال تعرضهم لعمليات احتيال تختفي فيها الشركة بأموال مستخدميها.

أما بالنسبة للوضع الحالي فلم يتم صرف أي أموال من محافظ COSS حتى اللحظة.

كما واستجاب المتحدث الرسمي باسم الشركة للشائعات والتي تقول بأنه قد تحدث عملية احتيال، كما وصرح قائلًا:

نحن لا نهرب، انا مازلت هناك، نحن نتعامل مع كل شيء ونبقي الأمور شفافة قدر الإمكان، ليس هنالك داعي للهلع، يرجى عدم الاعتقاد في الشائعات أو نشر FUD بواسطة الرسائل والمجموعات الكاذبة عبر أي قناة.

اقرأ أيضًا

المقال المذكور أعلاه بعنوان : (منصة COSS لتداول العملات الرقمية تعلق خدماتها لمدة شهرفي موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال وأن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم، مع الأخذ بالإعتبار بوجود إحتمالية التعديل على المقال أو الاقتباس من المصادر الخارجية الأصلية التي تم ذكرها في المقال إن وجدت.

التعليقات مغلقة.