العملات الرقميةأخبار منصات التداول

منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات

تقني نت ـ في أخبارنا المتعلقة بمنصات تداول العملات الرقمية نقدم لكم خبر منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات.

منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات، بينما تسعى إلى توضيح لوائح التشفير في الاتحاد الأوروبي وفقاً لرئيس قسم العقوبات في Binance، تشاغري بويراز، هناك تحدٍ يتمثل في عدم المبالغة في عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.

في الأسابيع التي أعقبت العقوبات الجديدة من الاتحاد الأوروبي، أبقت Binance أبوابها مفتوحة للمواطنين الروس غير الخاضعين للعقوبات ومازالت منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات لكن هذا لا يعني أن الشركة لا تلتزم بالعقوبات، وفقاً لما ذكره مسؤول تنفيذي جديد للعقوبات من Binance.

قال تشاجري بويراز، رئيس العقوبات العالمي في Binance، لكوينتيليغراف في مقابلة:

“إن العقوبات الغربية ضد روسيا شكلت تحدياً كبيراً لـ Binance منذ اليوم الأول، وتعمل الشركة جاهدة للامتثال”.

وقال بويراز:

“إنه منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، منعت Binance بشكل شامل العديد من الأراضي غير الخاضعة لسيطرة الحكومة في أوكرانيا، بما في ذلك المناطق المضمومة مثل دونيتسك ولوهانسك”.

وأشار إلى أنه لا تزال هناك حرب نشطة في المنطقة، مضيفاً أن منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات و تواصل مراقبة الوضع بنشاط.

منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات
منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات

منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات

لدى Binance أكثر من 500 مدير تنفيذي للامتثال على مستوى العالم، ويشارك حوالي نصفهم بشكل مباشر في مراقبة العقوبات، بما في ذلك مكافحة غسل الأموال، وفحص الأسماء وغيرها من الإجراءات.

بالإضافة إلى العقوبات الشاملة، التي يتم فرضها فيما يتعلق بدولة أو منطقة معينة، هناك أيضاً عقوبات مستهدفة، أو تلك التي تستهدف أفراداً أو شركات أو أنشطة معينة.

قال بويراز:

“إن منصة Binance لا تتسامح مطلقاً مع الحسابات المحظورة بفعل العقوبات المستهدفة، وقد جمدت أو قيدت عدداً من الحسابات الروسية بما يتماشى مع العقوبات من مختلف السلطات القضائية”.

وأشار المسؤول التنفيذي إلى أن السلطات في الولايات المتحدة فرضت عدداً من العقوبات المستهدفة، وقدمت قوائم بالأفراد والشركات الخاضعين للعقوبات والمحافظ والإرشادات ذات الصلة.

ولكن تماماً مثل صناعة العملات الرقمية ككل، فإن عقوبات العملات الرقمية هي مفهوم جديد، ولا يزال هناك نقص في التوجيه والوضوح، خاصة عندما يتعلق الأمر باختصاصات قضائية مختلفة.

وقال بويراز:

“الجزء الأصعب هو عقوبات الاتحاد الأوروبي”.

مشدداً على حاجة الصناعة إلى توضيح أفضل بشأنها كما وأشار إلى أن منصة Binance لم تتوصل إلى حوار محدد مع المنظمين في الاتحاد الأوروبي بعد أن تبنوا حزمة عقوبات ثامنة، والتي تضمنت بعض قيود العملات الرقمية الرئيسية.

مضيفاً:

“من الواضح أننا نتبع جميع عقوبات الاتحاد الأوروبي، ولكن هناك مجال للتحسين عندما يتعلق الأمر بالوضوح، نحاول اتباع العقوبات كما هي. التحدي ليس المبالغة في القيام بما قيل لك. يجب أن تكون اللائحة واضحة”.

وأكد المسؤول التنفيذي أن حالة عدم اليقين الحالية بشأن عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا ليست مشكلة بينانس فحسب، بل هي مشكلة صناعية وأن منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات.

حدت العقوبات الأولية مدفوعات العملة الرقمية بين روسيا والاتحاد الأوروبي بحوالي 10000 دولار فقط، لكن القيود الأخيرة، التي فُرضت في أوائل أكتوبر، شددت الحظر، وحظرت جميع محافظ الأصول الرقمية، أو خدمات الحساب، أو الحفظ، بغض النظر عن مبلغ المحفظة.

لم تقدم المفوضية الأوروبية أي تفاصيل إضافية حول عقوبات التشفير على صفحتها الرسمية للأسئلة والأجوبة.

بينما منصة بينانس تقدم خدمات للروس غير الخاضعين للعقوبات تواصل Binance دعم الخدمات للروس، خاصة مع خروج عدد من بورصات العملات الرقمية والمحافظ من روسيا بعد فترة وجيزة من فرض الاتحاد الأوروبي حزمة العقوبات الثامنة والأخيرة.

أخطرت منصات مثل Crypto.com و LocalBitcoins و Blockchain.com مستخدميها بإيقاف الخدمات في روسيا اعتباراً من منتصف أكتوبر.

في 19 أكتوبر، أصبحت Kraken واحدة من أحدث البورصات لتقييد حسابات المستخدمين الروس، مشيرة إلى الامتثال لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

كما ورد سابقاً، تعد روسيا واحدة من أكبر أسواق Binance، حيث تحتل المرتبة العشرة الأولى في بورصة العملات الرقمية منذ أكتوبر 2019.

أقرأ أيضاً:

تابع أخبار العملات الرقمية على جوجل نيوز Google News تابع أخبار العملات الرقمية على جوجل نيوز Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى