مشاكل تواجه معدني العملات الرقمية المهاجرين من الصين إلى إيران

مشاكل تواجه معدني العملات الرقمية المهاجرين من الصين إلى إيران

CCN – هاجر العديد من معدني البتكوين Bitcoin الصينيين إلى إيران في عام 2018 بسبب كلفة الكهرباء الرخيصة مقارنة بالصين التي تشهد خلال الفترات الماضية حملات قمع شنتها الصين على التعدين الرقمي، و مع ذلك فإنهم يجدون بيئة قاسية في النظام الإستبدادي الإيراني الغير مرحب بهم.

يدير Feng Liu مركزا لتعدين البتكوين يحتوي على أكثر من 20 ألف وحدة من Antminer T9 و قد أبلغ الموقع الصيني المهتم بالمجال الرّقمي 8BTC News أن العديد من المعدنين الصينيين توافدوا إلى إيران العام الماضي لأن الكهرباء رخيصة جد (حيث تصل إلى 0.006 دولار لكل كيلو وات/ ساعة) في دولة غنية بالنفط.

إذا كنت ترغب في الإستثمار في محطات الطاقة في إيران فستوفر الحكومة هناك الغاز الطبيعي المجاني للسنوات الخمس الأولى مما يقلل تكاليف الكهرباء بشكل أكبر.

يكلف البنزين 0.6 يوان فقط (0.09 دولار) للتر الواحد و الديزل 0.4 يوان (0.06 دولار) للتر كما أن تكلفة الأيدي العاملة أيضا رخيصة جدا.

آلات تعدين البتكوين يتمّ مصادرتها على الحدود

و مع ذلك و بسبب الدعم السخي للكهرباء في إيران فقد منعت الحكومة منصات التعدين الرقمي التي تلتهم الطاقة و نتيجة لذلك في أثناء عمليات التفتيش الحدودية تتم مصادرة معدات التعدين.

يقول ليو إنه كان قادر على استيراد 3000 آلة تعدين من طراز T9 إلى إيران العام الماضي بمساعدة العديد من عملاء جمارك الحدود الودودين و الذين أعلنوا أن آلات التعدين هي عبارة على معالجات كمبيوتر و مع ذلك فقد واجه مشكلة في إستيراد معدات التعدين الأخرى.

خطر احتجاز آلات التعدين و مصادرتها على الحدود كبير للغاية و لقد قيل إن الجمارك الإيرانية صادرت حتى الآن ما لا يقل عن 40 ألف جهاز تعدين من نماذج مختلفة.

مصانع الطاقة الجشعة تريد 50٪ من أرباح التعدين

المشكلة الأخرى التي واجهها المستثمر  ليو هي أنه في حين أن الكهرباء رخيصة في إيران فإن الوسطاء الجشعين يريدون نسب هائلة من أرباح تعدين البتكوين.

لقد وجدت محطة كهرباء يمكنها توفير الكهرباء بسعر 0.06 يوان (0.009 دولار) لكل كيلو واط / ساعة و بعد خصم تكاليف التشغيل اتفقنا على تقسيم الأرباح بنسبة 30 الى 70%.

ولكن بعد شهرين فقط طالبت محطة توليد الكهرباء تقسيم الأرباح 50/50 وضاعفت عرض أسعار الكهرباء.

ومع ذلك ، فإن إنشاء مجمع صناعي للحوسبة السحابية معتمد من الدولة يوفر بصيص أمل إذ يوجد حاليا أكثر من 10 آلاف جهاز تعدين يعمل في المجمع.

يحتاج مستثمرو التعدين إلى دفع مبلغ معين من ودائع الكهرباء القابلة للإسترداد لشبكة الدولة الإيرانية، المعدنون الصغار والمتوسطون بامكانهم المشاركة و دخول المجمع الصناعي في مجموعات.

مع ما يقرب من 900 ميجاوات من الطاقة يمكن للمجمع الصناعي للحوسبة السحابية استيعاب ما بين 500 ألف إلى 600 ألف جهاز تعدين.

سرقة الكهرباء هي مشكلة متكررة في الصين

كما ذكرنا سابقا تقوم الصين بحملة ضد تعدين البيتكوين وسط مشاكل متكررة من عمليات إحتيال و سرقة للكهرباء و لا يزال تعدين البيتكوين ذو شعبية كبيرة هناك على الرغم من جهود القمع المتكررة للحكومة.

في أبريل 2018 صادرت الشرطة في مدينة تيانجين الساحلية الصينية 600 جهاز كمبيوتر لتعدين البيتكوين في أكبر حالة سرقة للكهرباء في السنوات الأخيرة.

تم إكتشاف السرقة المزعومة بعد أن لاحظ مشغل شبكة الكهرباء المحلية زيادة غير طبيعية في إستهلاك الكهرباء و كشف التحقيق لاحقًا أن معدّني البيتكوين قد عبثوا بصندوق تقاطع لدائرة العدادات من أجل تجنب احتساب كمية استخدامهم للطاقة.

وبالمثل في ديسمبر 2018 تم اعتقال معدّن بيتكوين في تايوان لإستخراج 100 مليون يوان (حوالي 14.5 مليون دولار) من العملات الرّقميّة بإستخدام 3.2 مليون دولار من الكهرباء المسروقة و يُزعم أن مرتكب الجريمة كان يشغل 17 مركزًا للتعدين الرّقمي الغير قانوني بإستخدام واجهات وهمية في جميع أنحاء تايوان.

أثر التعدين على سعر البتكوين

إنّ التضييق على عمليات التعدين حول العالم ستجعل العرض أكثر  من الطلب ، و هو الأمر الذي قد يساعد بشكل كبير على إرتفاع سعر عملة البتكوين التي تشهد اقبال متزايد في الآونة الأخيرة.

التعليقات مغلقة.