عملية إحتيال جديدة تستهدف ملاك حسابات آدسنس

عملية إحتيال جديدة تستهدف ملاك حسابات آدسنس

 تقني نت – يبتكر الهاكرز و المحتالون أساليب جديدة تمكنهم من إبتزاز الناس و الحصول على أموال بدون وجه حق من ضحاياهم.

هذه المرة الضحايا هم مالكي مواقع الإنترنت و الذين يعرضون إعلانات من شركة آدسنس Adsense التابعة لشركة جوجل.

حيث يطالب المحتالون أصحاب هذه المواقع بعُملات بيتكوين BTC مقابل منع أي هجوم على مواقعهم، مما قد يؤدي إلى تعليق حسابابتهم الإعلانية.

جاء ذلك ضمن خبر تم نشره على موقع KrebsOnSecurity المهتم بأخبار الأمن الالكتروني ، حيث أشار المصدر الى أن هناك تبليغات عن وجود نظام إبتزاز يتم إرساله عن طريق البريد الإلكتروني لملاك المواقع.

حيث يأتي في هذا الإيميل إشارة الى أنه تم رصد موقعهم من خلال برنامج ضار، حيث أشار الموقع الى أن هذا الايميل جاء بالمجمل كالتالي :

بلا شك و قريبًا، سيظهر إشعار تحذير الوارد أعلاه في لوحة تحكم حسابك في Adsense ،نود أن نشرح لك أن ذلك سيحدث نظراً لحقيقة أننا على وشك إغراق موقعك بكمية هائلة من حركة مرور الويب التي تم إنشاؤها بواسطة بوت Bot.

كما جاء في هذا التهديد :

هذا البوت سوف يقوم بنسبة إرتداد 100% و إرسال آلاف عناوين IP بالتناوب، مما يعني أنه كابوس لكل ناشر لديه حساب على ادسنس، بالإضافة إلى ذلك، سنقوم بضبط برامجنا المتطورة لفتحها، في دورة لا نهاية لها بمدة زمنية مختلفة، لكل إعلات آدسنس تعمل على موقعك.

تعتبر هذه الرسالة التي يتم إرسالها كرسالة تحذير، يطلب فيها مجرمو الإنترنت عملات البيتكوين بقيمة 5000 دولار لردع الهجوم.

وقد قال المستخدم الذي شارك الرسالة مع Krebs On Security أن إحصائيات حركة آد سنس الحديثة الخاصة به قد اكتشفت حركة مرور غير صالحة بدرجة كبيرة.

رد شركة جوجل على هذا التهديد

لم يبرز أي رد رسمي من شركة Google و لكنها وصفت أن عملية الاحتيال هذه تعتبر عملية تخريب تهديد كلاسيكي، حيث يحاول المحتال عمل تخريب ضد الناشرين عن طريق إرسال حركة مرور غير صالحة إلى مواقعهم.

و جاءت هذه الأخبار في أعقاب سياسة Google الجديدة و التي تتعلق بإعلاناتها على المواقع، أشار الفريق الذي يقف وراء Adsense إنه سيتوقف عن عرض الإعلانات قبل حدوث أي نقرات غير صالحة.

حيث قال فريق Google Adsense :

هذا العام نعمل على تعزيز الحِماية بشكل أكبر من خلال تحسين الأنظمة التي تقوم بتحديد عدد الزيارات غير المحتملة أو الأنشطة ذات الخطورة العالية قبل عرض الإعلانات.

و أضاف :

هذه الدفاعات تسمح لنا بتوقف عرض الإعلانات حسب الحاجة لحماية المُعلنين و المُستخدمين لدينا.

إقرأ أيضاً

التعليقات مغلقة.