عملة فلسطين الرقمية في منتصف الطريق لإطلاقها

عملة فلسطين الرقمية في منتصف الطريق لإطلاقها

تقني نت – في تصريح جديد لرئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، حول العملة الرقمية الرسمية لفلسطين أشار اشتية أمس الإثنين الموافق 23 سبتمبر 2019 قائلاً :

نحن في منتصف الطريق لإطلاق العملة الرقمية في فلسطين بدل الشيكل الاسرائيلي.

كما أشار إشتية أيضاً الى أن دولة فلسطين نحو الدفعات الإلكترونية أيضاً.

يأتي هذا الخبر بعد أن كشف رئيس الوزراء الفلسطيني عن خطط لتطوير عملة رقمية في يوليو الماضي ، والذي أشار حينها أنه هذه العملة تهدف إلى تقليل الإعتماد على الكيان الصهيوني.

وفي هذا الشان أشاد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني، المهندس عزمي الشيوخي، صباح اليوم الموافق 24 سبتمبر 2019، بتوجهات حكومة رئيس الوزراء الفلسطيني، الدكتور محمد اشتية، بإقرار استخدام العملة الرقمية في فلسطين.

عملة فلسطين الرقمية و هدفها

وفقًا لتصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية السابقة فإن العملة الرقمية ستساعد المنطقة على التغلب على التحديات التي تواجهها حالياً نتيجة الإعتماد المفرط على الشيقل الإسرائيلي، حيث صرح سابقاً أن العملة الرقمية لدولة فلسطين هي جزء من خطط الحكومة الإلكترونية للسلطة الوطنية الفلسطينية.

و نحن نعمل على تحويل الحكومة الإلكترونية إلى واقع يشعر به المواطنون.

خطة رئيس الوزراء شتية لعملة رقمية للأراضي الفلسطينية ليست فكرة جديدة فمنذ أكثر من عامين بقليل أعلنت سلطة النقد الفلسطينية عن خطط لإطلاق عملة رقمية في غضون الخمس سنوات القادمة.

و في ذلك الوقت أعلن محافظ سلطة النقد الفلسطينية ، عزام الشوا ، أن هذه الخطوة ستسمح لفلسطين بمزيد من السيطرة على عرض النقود ، حيث قال الشوا آنذاك:

إذا قمنا بطباعة العملة فستحتاج دائمًا إلى تصريح من الإسرائيليين لادخالها إلى البلد وقد يكون ذلك عقبة كبيرة و لهذا السبب لا نريد الدخول في هذا الخيار.

في حين حدد بروتوكول باريس لعام 1994 سلطة النقد الفلسطينية كبنك مركزي ، لا يمكن للهيئة إصدار العملة و بالتالي تقييد قدرتها بشدة على السيطرة على السياسة النقدية و بحسب الشوا ، تحمل العملة الإلكترونية الجديدة اسم عملة فلسطين السابقة والتي كانت بين عامي 1927 و 1952:

هذا شيء نود رؤيته. سوف يطلق عليه الجنيه الفلسطيني.

أربع عملات تسيطر على السوق الفلسطيني

بالنظر الى القتصاد الفلسطيني فإنه و إلى جانب الشيكل الإسرائيلي ، فإن الفلسطينيون يستخدمون أيضًا الدولار الأمريكي و اليورو و الدينار الأردني.

الا أن الشيكل الإسرائيلي يسيطر لأنها العملة الرسمية في الأراضي الفلسطينية بناءاً على بروتوكول باريس لعام 1994 و يوجد حالياً فائض من الشيكل الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية يصل إلى أكثر من 4 مليار شيكل (1.13 مليار دولار) حسب صحيفة جيروساليم بوست.

الفائض هو نتيجة لقانون إسرائيلي جديد يحظر استخدام النقد في دفع الأجور و إجراء المعاملات المالية لمبالغ تتجاوز 11,000 شيكل. و يهدف القانون إلى الحد من غسل الأموال والتهرب الضريبي و أسباب عديدة أخرى و أدى هذا القانون إلى قيام البنوك في فلسطين بتجميع النقد الزائد في خزائنها.

المقال المذكور أعلاه بعنوان : ( عملة فلسطين الرقمية في منتصف الطريق لإطلاقها ) ، في موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال وأن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم ، مع الأخذ بالإعتبار بوجود إحتمالية التعديل على المقال أو الاقتباس من المصادر الخارجية الأصلية التي تم ذكرها في المقال إن وجدت.

التعليقات مغلقة.