شرح تقنية البلوكشين الجزء الثاني

شرح تقنية البلوكشين الجزء الثاني

في هذا المقال سوف نكمل ما قدمناه في المقال الأول الذي يتحدث عن شرح تقنية البلوكشين الجزء الأول ، حيث سنكمل في هذا المقال باقي مميزات تقنية البلوكشيت

أبرز مميزات تقنية البلوكشين Blockchain

إمكانية التحمل والصمود في البلوكشين

تكنولوجيا البلوكشين تشبه لحد كبير الانترنت أي أن لديها متانة وآمان عالي وذلك عن طريق تخزين كتل من المعلومات المتاطبقة عبر شبكتها>

إلا أن البلوكشين لا يمكن أن يسيطر عليها أي كيان معين، كما أنه لا يوجد أي نقطة فشل معينة ويعود السبب لأنه موزع على شبكة كبيرة ففي حال توقف بعض الأجهزة فلن تؤثر على العمليات بشكل كبير.

البتكوين تحت مظلة البلوكشين

تم اختراع البتكوين في عام 2008 كما ويعتبر أول تطبيق فعلي لتكنولوجيا البلوكشين، ومنذ ذلك الوقت فإن بلوكشين بتكوين تعمل دون أي انقطاع يذكر حتى الآن.

لكن المشاكل المرتبطة بعملة البيتكوين بسبب القرصنة أو سوء الإدارة للمحافظ الخاصة، أي أن هذه المشاكل ناتجة عن عيوب وأخطاء بشرية وليست للبلوكشين.

الشفافية وعدم القابلية للتزوير

بشكل عام فإن البلوكشين تعيش بحالة من الإجماع، فيوجد هناك نظام التدقيق الذاتي للقيمة الرقمية، كما أن هناك التوافق والتدقيق لجميع المعاملات التي تحدث كل عشر دقائق.

و يُشار لكل مجموعة من هذه المعاملات على أنها كتلة، وعليه فهناك اثنين من الخصائص الهامة نتيجة لذلك:

  1. يتم تضمين بيانات ذات شفافية داخل الشبكة ككل وهذا بحكم أنها عامة.
  2. لا يمكن تزويرها حيث أن احداث أي تغيير على أي وحدة من المعلومات على البلوكشين يعني استخدام كمية كبيرة جداً من قوة الحوسبة حتى تتمكن من تجاوز الشبكة.

ونظرياً، ذلك من الممكن أن يكون ولكن علمياً فمن غير المحتمل القيام بذلك، فالسيطرة على النظام من أجل أخذ البتكوين مثلاً سيكون له تأثير على تدمير قيمتها أيضاً.

حيث قال مخترع الاثيريوم في هذا الشأن :

البلوكشين يحل مشكلة التلاعب فعندما أقوم بالتحدث عن هذا في الغرب فإن الناس يثقون بجوجل، أو الفيسبوك أو حتى البنوك الخاصة، لكن بقية العالم لا يثق بالشركات والمنظمات لهذا الحد و أعني بذلك أفريقيا وأوروبا والهند وروسيا.

وأضاف :

هذا الأمر لا يرتبط بالأماكن حيث أن الناس غنية حقاً، ففرص البلوكشين هي الأعلى في البلدان التي لم تصل لهذا المستوى للآن.

شبكة من العقد

تتشكل شبكة البلوكشين من شبكة مما يسمى العُقد المُحوسبة، أما العقدة فهي جهاز حاسوب على اتصال بشبكة بلوكشين عن طريق استخدام عميل يقوم بمهمة التحقق من صحة المعاملات وكذلك ترحيلها.

و يحصل على نسخة بلوكشين والتي يتم تحميلها بشكل تلقائي عند الانضمام لشبكة بلوكشين، حيث تقوم هذه المجموعة من العقد بخلق شبكة قوية من المستوى الثاني للشبكة.

و رؤية مُختلفة للطريقة التي يمكن أن يعمل بها الانترنت، فكل عقدة هي عبارة عن مسؤول في البلوكشين، وننضم للشبكة طوعاً، ومع ذلك فلكل واحد لديه حافز للمشاركة في الشبكة من خلال فرصة الفوز البتكوين.

كما يُقال أن العُقد هي لعملية تعدين عملة بتكوين BTC ولكن هذا المصطلح هو شيء من تسمية خاطئة.

حيث ينافس للفوز بالبتكوين من خلال حل المعادلات الحسابية، كما أن البتكوين هو سبب وجود البلوكشين كما عُرف سابقاً ولكن الآن من المعترف به بأنه فقط أول التطبيقات العديدة المُحتملة للتكنولوجيا.

كما أن هناك ما يزيد عن 3000 آلاف عملة رقمية أخرى قابلة للتداول مثل البتكوين في الوقت الحالي.

وقال وزير الخزانة الأمريكي السابق، لاري سامرس

تملك البتكوين نفس الميزة التي امتلكها جهاز الفاكس سابقًا، فجهاز فاكس واحد كان البوابة، وكان العالم الذي يوجد فيه جهاز فاكس هو شيء ثمين للغاية.

إقرأ أيضاً

المقالة المذكورة أعلاه كانت بعنوان / شرح تقنية البلوكشين الجزء الثاني ، نتمنى أن نكون قد نقلنا كل ما هو مفيد لكم.

التعليقات مغلقة.