رأس السنة الصينية وأثرها على سوق العملات الرقمية

رأس السنة الصينية وأثرها على سوق العملات الرقمية

 تقني نت – من المعروف لدى الغالبية لدينا ان هناك نوعين من السنوات، هي السنة الميلادية و السنة الهجرية أو القمرية، ولكن في مقالنا هذا سوف نتحدث عن رأس السنة الصينية وأثرها على أداء الاسواق المالية و سوق العملات الرقمية.

وتكون رأس السنة الميلادية في 01 يناير من كل عام وتبدأ السنة الهجرية (رأس السنة الهجرية ) تكون في 01 محرم من كل عام.

ولكن رأس السنة الصينية في الصين والتي تعرف باسم عيد الربيع تكون في أول يوم من الشهر القمري من السنة الصينية والتي تكون متغيرة على حسب السنة القمرية في الصين.

وتبدأ الاحتفالات منذ اليوم الاول في السنة القمرية الصينية وتنتهي في اليوم الخامس عشر من الشهر الاول من السنة القمرية الصينية.

ستكون رأس السنة الصينية لعام 2021 يوم الجمعة الموافق 12 فبراير 2021.

رأس السنة الصينية وأثرها على الاسواق المالية

عندما تحتفل الصين برأس السنة الصينية يكون عادة تأثير ملحوظ على أداء السوق الصيني، وأداء الاسواق العالمية الاخرى العالمية.

يكون ذلك بسبب أن الاحتفالات تكون قبل فترة من العيد وتمتد لفترة طويلة تشمل فيها اخذ الاجازات والسفر وزيارة الاقارب، وهو ما يأثر على أداء الاعمال.

ويتباطئ اداء الاسواق واسهم الشركات في الصين بسبب سفر العديد من الموظفين والعمال سواءا الى داخل الصين او السفر خارج الصين.

في المقابل ونتيجة العولمة فإنه من المتوقع ان تتأثر الاسواق العالمية الاخرى بما فيها سوق العملات الرقمية.

يعود ذلك بسبب أن هناك بعض الدول الآسيوية يحتفلون بالسنة الصينية الجديدة مثل هونغ كونغ وسنغافورة وكوريا (السنة الكورية الجديدة)، وجميعها اسواق مؤثرة أيضًا.

رأس السنة الصينية وأثرها على سوق العملات الرقمية

على الرغم من أن سوق العملات الرقمية والبيتكوين هو سوق ناشئ، الا انه ارتفع بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

ولا ننكر بأن المجتمع الصيني هو جزء لا يستهان به في هذا المجال على الرغم من القيود التي تفرضها الحكومة الصينية على تداول وشراء وبيع العملات الرقمية في الصين.

كما ان هناك العديد من رؤوس الاموال الكبيرة ومنصات تداول العملات الرقمية يتم ادارتها من الصين او صينيون يديرونها من خارج الصين مثل منصة Binance الشهيرة وغيرها.

نظراً لأن غالبية الأسواق المالية التقليدية ستتأثر، فمن المتوقع أن يشهد سوق العملات الرقمية نوعا من التأثر أيضاً.

حيث أنه من المتوقع أن ينخفض حجم تداول البيتكوين والعملات الرقمية بشكل كبير خلال رأس السنة الصينية.

كما يمكن أن يقوم العديد من المستثمرين ببيع وتصفية جزء من ممتلكاتهم بهدف الحصول على تمويل لخططهم بالسفر والسياحة.

حيث تشهد في هذا الوقت إغلاق العديد من خدمات OTC الصينية، وهو ما يؤدي إلى تقلبات عالية في سوق العملات الرقمية.

البيانات التاريخية عن رأس السنة الصينية

وفقاً للبيانات التاريخية فقد كان هناك إنخفاض سعر البيتكوين في رأس السنة الصينية ولمدة 4 سنوات متتالية، في الأسابيع التي تسبق العام الصيني الجديد.

على سبيل المثال في عام 2018 انخفضت الاسعار من مستويات 13 الف دولار قبل مهرجان رأس السنة الصينية الى حدود 7000 دولار.

في المقابل في عام 2019 انخفضت الأسعار من مستوى 4000 دولار إلى 3300 دولار قبل المهرجان مباشرة.

أما في عام 2020 انخفضت الأسعار مرة أخرى قبل رأس السنة الصينية الجديدة، حيث كسر المقاومة الأولية البالغة 8.3 ألف دولار أمريكي.

وعلى الرغم من أن سعر البيتكوين قد ارتفع إلى 8500 دولار أمريكي في اليوم الأول من العام الصيني الجديد، الا أنه انخفض الى 8300 دولار أمريكي مرة أخرى.

وظلت الأسعار راكدة خلال اليوم الثاني من العام الصيني الجديد.

ولم تحقق سوى انتعاش ملحوظ واتجاه صعودي في اليوم الأخير من العطلة.

يشار إلى هذا النمط باسم تفريغ السنة الصينية الجديدة من قبل متداولي العملات الرقمية.

كورونا وأثرها على رأس السنة الصينية

تجدر الاشارة الى أن الحديث عن الاحتفالات برأس السنة الصينية والسفر تكون ضمن الاوضاع الاعتيادية.

في المقابل لا يمكننا انكار ان هناك تأثير كبير حاصل في مجال السفر والقيود التي تفرضها العديد من الدول بسبب فيروس كورونا كوفيد-19 .

ولكن هذا لا يمنع ان يكون هناك تأثير في سوق العملات الرقمية والاسواق العالمية بسبب الاحتفالات والعطل التي يتم اخذها.

الخلاصة

بما أن الصينيين قد يكون لهم تأثير كبير على أداء سوق العملات الرقمية، فإنه من الواجب اخذ الحيطة والحذر حول هذا الامر وتأمين الصفقات بشكل محكم.

حيث أنه يجب ادارة رأس المال ومعرفة المخاطر بشكل صحيح ومعرفة الامور التي تأثر على البيئة المحيطة في سوق العملات الرقمية.

إقرأ أيضاً

المقال المذكور اعلاه كان بعنوان / رأس السنة الصينية وأثرها على سوق العملات الرقمية .

التعليقات مغلقة.