حالات استخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال NFT

حالات استخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال NFT

حالات استخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال NFT

 تقني نت – أدى الاهتمام الكبير بالتوكنات و الرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs إلى توسع في المقتنيات الرقمية والرموز الفنية الغير القابلة للاستبدال.

وهما حالتان من أبرز حالات الاستخدام في منظومة التمويل اللامركزي، ولكنهما ليستا الوحيدتين.

حيث توجد عوامل الندرة والتفرد في الرموز الغير القابلة للتبادل تنافس الأصول الحقيقية واللوجستيات وعائدات حقوق الملكية الموسيقية و غيرها الكثير.

في الوقت الحاضر ومع نمو الرموز غير القابلة للتبادل أكثر، نتوقع أن نشهد تبني المزيد من حالات الاستخدام الأكثر تجربة.

المقدمة

في البداية كان إيجاد حالة من التميز و الندرة الرقمية للأصول قبل ظهور التوكنات غير القابلة للتبادل أمراً شديد الصعوبة.

بالرغم من تطبيق إجراءات حماية حقوق الطبع والنشر، إلا أنه يسهل نسبياً على المستهلكين نسخ الأعمال الفنية الرقمية أو حتى قرصنتها.

حيث وفي البداية ظهرت التوكنات الغير قابلة للاستبدال في مجالين هما مجال الفن و مجال المقتنيات الرقمية.

لكن هذا التطور لم يقف هنا بل أصبح من الممكن استخدام الرموز غير القابلة للاستبدال في كل من :

  • إثبات أصالة العديد من المقتنيات
  • اثبات اصالة السلع الفريدة من العقارات
  • الدخول في مجال اللوجستيات.

بينما ما زالت منظومة الرموز غير القابلة للتبادل في موطنها، إلا أن هناك الكثير من المشروعات المثيرة للاهتمام التي يمكن استكشافها والتي يعود بعضها بفائدة كبيرة للمبدعين والمستهلكين.

بماذا يتم استخدام التوكنات الغير قابلة للاستخدام؟

نستعرض في مقالنا أبرز 7 حالات لاستخدام الرموز الغير قابلة للتبادل و حالات استخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال NFT :

أولاً – الرموز الفنية غير القابلة للتبادل

عملت الرموز غير القابلة للتبادل على حل مشكلات الندرة القديمة في مجال الفن الرقمي. كيف تحافظ على ندرة الأعمال الفنية الرقمية عندما يمكنك نسخها رقمياً ؟ رغم أن هناك فناً زائفاً في العالم الحقيقي أيضاً، لكن نستطيع غالباً التحقق من مصداقيته .

يستمد الفن الرقمي معظم قيمته من أصالته وملكيته عبر صورة رقمية.

وعلى الرغم من أنه يمكن لأي شخص أن يشاهد اعمال شخصيات CryptoPunk على سلسلة بلوكشين الاثيريوم وتنزيل الصورة أو حفظها، إلا انه لا يمكنه إثبات الملكية للصورة الأصلية.

واعظم مثال على ذلك ما قام به الفنان الرقمي المجهول Pak الذي أنشأ سلسلة من التوكتات الغير القابلة للاستبدال، جميعها متطابقة الا الاسم.

وحدد Pak لكل قطعة قيمة مختلفة تتعلق باسمها ، مثل “الرخيص” و”الغالي” و”غير المبيع”. تجعلنا هذه المجموعة نفكر بالشيء الذي يعطي قيمة على العمل الفني.

أما فيما يتعلق بالرموز غير القابلة للتبادل، لا تتعلق القيمة بالضرورة بالعمل الفني المرتبط بها. حيث أحياناً يكون الأمر الأهم هو إثبات ملكية ذلك الأصل على وجه الخصوص. وهذا الجانب هو ما يجعل الفن الرقمي أحد أشهر حالات استخدام الرموز غير القابلة للتبادل في الوقت الحالي .

ثانياً – التوكنات الغير قابلة للاستبدال في مجال المقتنيات

هناك طلب هائل على المقتنيات الرقمية، سواء أكانت توكنات PancakeSwap أو توكن الذكرى السنوية لمنصة Binance الغير قابل للاستبدال.

وأصبحت حالة الاستخدام هذه التوكنات بشكل عام موجود ضمن بطاقات تداول مقتنيات الرموز غير القابلة للتبادل الخاصة بالدوري الأمريكي لكرة السلة NBA Top Shot.

تمتلك هذه الرموز غير القابلة للتبادل إضافةً إلى الرموز الفنية الرقمية غير القابلة للتبادل، نسبةً عالية من مبيعات أسواق الرموز غير القابلة للتبادل مثل Opensea و BakerySwap و Treasureland.

هناك الكثير من التشابك مع الفن الرقمي، وأحياناً ما يكون أحد الرموز غير القابلة للتبادل من المقتنيات ومن القطع الفنية في نفس الوقت.

حيث تعتبر هذه الحالات هم أكثر الحالات استخداما للتوكنات الغير قابلة للاستبدال في الوقت الحالي.

وفي هذا الشأن فقد قام جاك دورسي الرئيس التنفيذي لتويتر ببيع اول تغريدة له على شكل توكنات غير قابلة للاستبدال ويعتبر مثال عملي على هذا الأمر.

حيث باع دورسي هذا الرمز غير القابل للتبادل باستخدام موقع Valuables، وهو منصة تقوم بتحويل التغريدات إلى توكنات رقمية.

حيث يمكن لاي مستخدم تقديم عرض لأي تغريدة، كما يمكن لأي شخص أن يقدم عرض منافس ويعرض ثمناً أعلى.

وفي النهاية يعود القرار لصاحب التغريدة الذي ينوي بيع تغريدته في قبول العرض أو الرفض.

إذا قبِل العرض، سيتم سك التغريدة على سلسلة البلوكشين على شكل توكن غير قابل للتبادل واحد من نوعه وعليه توقيع صاحبها.

حيث يتم التوقيع على كل رمز غير قابل للتبادل باسم معرّف User name على حساب المصمم الموثَّق .

فبينما تقدم شخصيات CryptoPunk المقتنيات والقطع الفنية البصرية على شكل توكنات غير قابلة للاستبدال NFTs، إلا أن قيمة تغريدة دورسي تكمن في قابليتها للجمع والاحتفاظ بها.

ثالثاُ – التوكنات المالية الغير قابلة للاستبدال

بعد الذي سبق قد يصبح من السهل نسيان أن التوكنات الغير القابلة للاستبدال لا تستمد جميعها قيمتها من أغنية أو صورة أو عنصر قابل للاقتناء.

ولهذا فإن التوكنات الغير قابلة للاستبدال تقدم مزايا عديدة في مجال التمويل اللامركزي (DeFi).

حيث تستمد قيمتها في فائدتها المالية التي تقدمها في بعض الأعمال الفنية أيضاً.

على سبيل المثال، تقوم منصة JustLiquidity بتقديم عينة أو نموذج لتخزين الرموز الغير القابلة للاستبدال.

حيث يمكن للمستخدم تخزين التوكنات الغير قابلة للاستبدال في مجمّع تخزين ما لمدة معينة ويتسلم مكافآت معينة من هذه التوكنات بسبب التمويل اللامركزي للسيولة في هذا المجمع.

يعتبر الرمز غير القابل للتداول دور تذكرة الدخول و تنتهي صلاحيتها بمجرد مشاركتك في مجمع جديد. يؤسس هذا النموذج سوق أخرى لهذه الرموز غير القابلة للتداول على أساس إمكانية الوصول التي توفرها .

رابعاً – توكنات الألعاب غير القابلة للاستبدال

ضمن مجال الألعاب يتواجد طلب كبير على التوكنات الغير قابلة للاستبدال.

حيث تؤثر ندرتها بصورة مباشرة على سعرها، كما أن محترفي الألعاب على علم بفكرة العناصر الرقمية الثمينة.

بالنظر الى صناعة الابعاب نجد عمليات الشراء داخل اللعبة قد تتم بمليارات الدولارات، ولهذا يمكن الاستفادة من تكنولوجيا البلوكشين والرموز الغير قابلة للاستبدال في هذا الأمر.

وأشار العديد من القائمين على هذا المجال أن مجال الالعاب يعتبر سوق مثير للاهتمام.

حيث تجمع الرموز المميزة لألعاب الفيديو بين جوانب الفن والقابلية للاقتناء ومنفعتها للاعبين.

في المقابل في مجال ألعاب الفيديو الكبرى التي تتمتع بميزانيات كبيرة، فإن الطريق طويل قبل امكانية تطبيق هذه التكنولوجيا على هذه الالعاب.

ولكن قامت مشاريع أخرى بتضمين تقنية البلوكشين في ألعابها بصورة فعالة.

حيث قامت العاب مثل : Axie Infinity و لعبة Battle Pets اللتان تعتبران انهما لعبتان على نمط لعبة بوكيمون وبهما حيوانات أليفة، تمكن هذه الالعاب من شراء التوكنات الغير قابلة للاستبدال وبيعها في أسواق خارجية (مبيعات من شخص لشخص).

خامساً – التوكنات الموسيقية غير القابلة للاستبدال

باستخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال يمكن للفنانين من تصنيع مقطوعة موسيقية قابلة للاقتناء.

حيث يمكن ربط إرفاق الصوت، مثلما تفعل مع ملفات الصور أو الفيديو، و اعتبارها نسخة أولى رقمية من تسجيل موسيقي.

من المشكلات الشائعة التي تواجه الموسيقيين الحصول على حصتهم العادلة من عائدات حقوق الملكية.

في المقابل هناك طريقة ممكنة للوصول إلى نتيجة عادلة وهي عن طريق منصات البث المعتمدة على البلوكشين، والتي تقدم حقوق الملكية على تقنية البلوكشين.

في المقابل تواجه مشاريع البلوكشين الصغيرة مشكلة عدم القدرة على منافسة خدمات البث الكبيرة مثل يوتيوب أو Amazon Music.

كما لم تستطع احد الشركات الكبيرة التي تعرف باسم Spotify تقديم حل لحقوق الملكية التي تقوم على تقنية البلوكشين التي تعرف باسم MediaChain في عام 2017.

تكمن فائدة الرمز الغير القابل للتبادل في مساعدته بإثبات الملكية الشرعية عند إعادة البيع فيما يتعلق بالأغراض الصغيرة كالمجوهرات.

على سبيل المثال، عادةً ما يأتي الألماس الحقيقي والذي تم الحصول عليه بطرق أخلاقية مترافقاً بشهادة ضمان الأصلية.

وتثبت هذه الشهادة أيضاً تمتعك بحقوق الملكية.

وبدون هذه الشهاده لا يمكن لأي شخص إعادة بيع هذا الالماس دون الشهادة التي تؤكد ملكيته.

سادساً – توكنات الأصول الحقيقية غير القابلة للاستبدال

بإمكان طريقة ربط الأصول الحقيقية بالرموز غير القابلة للاستبدال عن طريق إثبات الملكية بشكل رقمي.

فعلى سبيل المثال، بالعادة نتعامل ضمن مجال العقارات مع سندات الملكية (صك الملكية) للعقار.

وقد يؤدي تكوين أصول رقمية كسندات رقمية إلى نقل الاصول المادية (منزل أو أرض) عن طريق تقنية البلوكشين.

تجدر الاشارة انه في الى وقتنا الحالي لا توجد جهات تنظيمية تقدم دعم كبير فيما يتعلق بهذا الأمر حتى الآن.

حيث أنه ما يزال قيد التطوير، ولكنه يستحق الانتباه له في المستقبل.

سابعاً – توكنات اللوجستيات الغير القابلة للاستبدال

قد تعد تكنولوجيا سلسلة البلوكشين ذات نفع في صناعة اللوجستيات أيضاً، وخاصةً بسبب ثباتها وشفافيتها.

حيث تضمن هذه الجوانب أن تظل بيانات سلسلة الإمدادات حقيقية وموثوقة. خاصةً فيما يتعلق الطعام والبضائع والسلع الأخرى القابلة للتلف، من المهم أن نعرف أين كانت ولأي مدة.

يمتلك الرمز غير القابل للتبادل ميزة إضافية ألا وهي تمثيل أغراض نادرة.

حيث في المجال اللوجستي يمكننا استخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال لتتبع منتج معين.

حيث يمكن ان تقدم هذه التقنية الجديدة بيانات وصفية للمنشأة التي قامت بالتصنيع ورحلة المنتج واماكن التخزين وغيرها من المعلومات.

وعلى سبيل المثال ، يمكن تخصيص توكن غير قابل للاستبدال لحذاء فاخر مرتفع السعر تم صنعه في ايطاليا.

وقد يمكنك هذا من مسح التوكن بشكل ضوئي عبر غلافه، لتتمكن من الحصول على جميع بيانات هذا الحذاء صفاته بشكل مختوم يحدد مكان وزمان صنع الحذاء.

هناك طرق كثيرة لدمج التوكنات غير القابلة للتبادل في مجال الإمدادات اللوجستية.

في المقابل جميع هذه الاستخدامات تحتاج الى استخدام بنية تحتية كبيرة في كل المراحل.

وفي حال عدم اندماج العديد من الأطراف وأصحاب الشأن المختلفين على مستوى العالم، قد يمثل تطبيق هذه الأنظمة على أرض الواقع تحدياً كبيراً.

ولهذا نجد أن التطبيق لهذا المجال ايضاً قليل جداً.

ولكن مثلاً قامت شركة MAERSK بتطوير نظام TradeLens، كما قامت شركة IBM بتطوير نظام Foot Trust القائمين على حلول البلوكشين اللوجستية.

الخلاصة

مع ازدياد شهرة التوكنات الغير القابلة للاستبدال ، تتوفر الآن فرصة كبيرة لرؤية المزيد من الأفكار وحالات الاستخدام في المستقبل.

ولكن حالياً لم تمتلك جميع تطبيقات الرموز الغير القابلة للتبادل بالوقت الكافي ليخرج من حدود أنه مجرد فكرة أو مشروع صغير. حيث من الممكن أن يكون بعضها عملي و ناجح.

ولكن يمكننا القول أن الرموز الغير قابلة للاستبدال مستمرة بالتأكيد فيما يخص المسائل الأكثر مباشرة وبشكل أساسي مثل ندرة الأعمال الفنية والمقتنيات.

إقرأ أيضاً

المقال المذكور اعلاه كان / حالات استخدام التوكنات الغير قابلة للاستبدال NFT .

التعليقات مغلقة.