تقرير جديد من السعودية والامارات حول عملة عابر الرقمية

تقرير جديد من السعودية والامارات حول عملة عابر الرقمية

 تقني نت – تقرير جديد من السعودية والامارات حول عملة عابر الرقمية، العملة الخاصة بالبنوك المركزية، والتي بدأت رحلتها في عالم العملات الرقمية في يناير 2019.

وجاءت تسمية المشروع عابر، لأن الكلمة تستخدم ك عبور الحدود أو تخطي الحدود والآمال.

وهو ما يجسد إنعكاسًا  لـ الهدف الرئيسي للمشروع.

عملة عابر هي مشروع مبني على جهد مشترك بين الإمارات المتحدة والمملكة العربية السعودية، وهذا الجهد مبني على تشارك بنكين مركزيين يعدان من أكبر القوى الإقتصادية في الشرق الأوسط..

هذا المشروع يعتبر خاصًا للعملة الرقمية للبنك المركزي CBDC عن طريق تقنية البلوكشين blockchain.

بالإضافة إلى ذلك فإن المشروع قد أضاف بأن العملة الرقمية مدعومة بأموال حقيقية في سبيل تحقيق مستوى عالي في الأمن وأنظمة الدفع الحالية.

قد تم تقسيم المشروع أيضًا إلى ثلاث مراحل وصلت إلى ست بنوك تجارية مختلفة.

كما أضاف التقرير أن إصدار العملة الرقمية من العملة الرقمية المزدوجة لم يكن قابلًا للتطبيق فقط، بل أن عملات البنوك المركزية المشفرة قدمت تحسنًا كبيرًا من حيث المرونة المعمارية في أنظمة الدفع المركزية.

يشار إلى أن عابر أزالت العديد من العقبات، منها:

  • المتطلبات المعقدة حول الخصوصية واللامركزية.
  • المتطلبات المتعلقة بالمخاطر الاقتصادية، مثل رؤية البنك للعرض النقدي وإمكانية تتبع من العملة المصدرة.

رغم أن البنوك المركزية الأخرى لم تقم بما قامت بها عملة عابر المشفرة، إلا أنها قامت بدراسة جدوى لعملات البنوك المركزية الرقمية في الآونة الأخيرة.

بنوك مركزية كبرى تحركت باتجاه عملاتها الرقمية الدولية

كانت قد أصدرت الصين إرشادات تنظيمية تضيف الشرعية ل اليوان الرقمي.

أيضًا أعلنت البرازيل عبر وزير الاقتصاد أن القوة العظمى في أمريكا الجنوبية سوف تمتلك عملة رقمية للبنك المركزي.

وقد بدأت المملكة المتحدة بصياغة لوائح واقتراحات حول اتفاقية التنوع البيولوجي المحتملة.

ومن المحتمل أن يكون لعملة عابر المشفرة مستقبلًا باهرًا في سوق العملات الرقمية بين عملات البنوك المركزية.

اقرأ أيضًا:

التعليقات مغلقة.