تعرف على مشروع عملة أيوتا IOTA الرقمية

تعرف على مشروع عملة أيوتا IOTA الرقمية

تقني نت – تعتبر عملة IOTA  عملة رقمية، لكنها تختلف كثيراً عن غيرها من العملات الرقمية مثل البتكوين والريبل و الداش والاثيريوم، لأنها مصممة للاستخدام على شبكة إنترنت الأشياء (IOT).

ويتطلع مطورو عملة IOTA إلى مستقبل تقوم فيه الآلات بالمتجارة بالموارد (مثل الكهرباء ووحدات التخزين والنطاق الترددي والبيانات والخ) مع بعضها البعض باستخدام عملة IOTA كوسيلة للدفع.

ما هي عملة IOTA؟ وكيف تعمل؟ وبما تتميز عن غيرها من العملات الرقمية؟

تحل عملة ايوتا IOTA الكثير من المشاكل التي تواجهها غيرها من العملات الرقمية، ويرجع هذا إلى كونها تستخدم تكنولوجيا الرسم البياني الموجه غير الدوري DAG المعروف بـ The Tangle، بدلاً من تكنولوجيا البلوكشين، حيث تعمل تقنية البلوكشين التقليدية عن طريق تجميع مختلف المعاملات في كل كتلة Block، ومن ثم يقوم المعدنون المدفوع لهم بتوثيق كل معاملة. ولكن، تختلف الأمور في تقنية Tangle، حيث إن كل من المعاملة وتوثيقها هما عمليتان متلازمتان فلكي تقوم بإجراء معاملة، ينبغي عليك الاشتراك في الشبكة من خلال توثيق اثنتين من المعاملات السابقة.

ونتيجة لهذا، فإن جميع المعاملات مجانية بالكامل، فلا يتوجب عليك أن تدفع فلساً واحداً عند استخدامك عملة ايوتا IOTA.

بينما عند إرسالك البتكوين لشخص ما، فإن هذا يمكن أن يكلفك بعض الدولارات في هذه الأيام، كما أن رسوم المعاملات المرتبطة بالبتكوين يزداد كلما ارتفع عدد الأشخاص الذين يستخدمون هذه العملة.

ولكن، يختلف الأمر مع عملة IOTA، إذ إنها ستبقى مجانية مهما ازدادت شعبيتها، بالإضافة إلى أن الطابع الحر لـ IOTA يفتح الباب أمام المدفوعات الصغيرة، ويعد هذا ذو أهمية كبيرة لاسيما مع ازدهار ونمو مجال انترنت الأشياء IoT.

وقد أثبتت البتكوين وغيرها من العملات الرقمية فشلها بهذا المجال: فعند إرسال كمية صغيرة من الأموال لشخص ما، سيتعين عليك دفع رسوم تحويل يمكن أن تكون أكبر بكثير من المبلغ الذي سترسله.

بالإضافة إلى كون IOTA مجانية، فهي أيضاً لديها متسع للازدهار والتوسع . فمع البتكوين، كلما ازدادت كمية المعاملات ازداد بطء النظام، كما أن عدم قابلية التوسع هي واحدة من أكبر مشاكل البتكوين، مما أدى إلى ابتكار عملة البتكوين كاش.

أما بالنسبة لعملة ايوتا IOTA فالأمر مختلف، حيث تزداد سرعة الشبكة كلما زاد عدد المتداولين.

ظهور عملة IOTA

ظهرت عملة ايوتا IOTA لأول مرة في عام 2014، كما أنه لا يتم تعدينها مثل معظم العملات الرقمية الأخرى، وقد تم بالفعل صنع جميع عملات IOTA التي من الممكن أن توجد من خلال المعاملة الأولى.

وهذا يعنى أن العدد الإجمالي لهذه العملة سيبقى دائماً كما هو والذي يبلغ بالضبط (2,779,530,283,277,761) عملة IOTA.

وبما أن IOTA مصممة لآلآت، فإن هذا الكم الهائل من المعروض يجعل من العملة الرقمية حلاً أمثل للمعاملات الصغيرة جداً.

كيفية شراء IOTA

الحصول على عملة IOTA ليس ببساطة شراء البتكوين، فلا يمكنك شراءها مباشرة ببطاقة الائتمان الخاصة بك.

فعليك أولاً الحصول على عملات رقمية أخرى مثل البتكوين أو الاثيريوم، ومن ثم نقلها إلى منصة تداول للعملات الرقمية تدعم عملة IOTA حيث يمكنك هناك تداول العملة مقابلها.

 وتعد منصة Binance الخيار الأمثل، بينما في أوروبا ومناطق أخرى ينبغي عليهم التعامل مع منصة التداول Bitfinex.

هل تعد ايوتا IOTA استثماراً جيداً؟

للإجابة على هذا السؤال علينا أولاً فهم مهمة هذه العملة، والتي تكمن بشكل رئيسي في أن تصبح إحدى دعائم شبكة إنترنت الأشياء.

فمن جهة أخرى، تسعى البتكوين لأن تصبح العملة المعتمدة على الصعيد العالمي والتي يمكن أن تؤدي إلى تحسين أو حتى استبدال المال التقليدي، بينما تعمل عملة الريبل بمثابة شبكة دفع للمؤسسات المالية والبنوك.

ومع ذلك، فإن معظم الناس حتى اليوم ينظرون للعملات الرقمية بعين الاستثمار.

وتعد عملة ايوتا IOTA  من أكبر العملات رقمية في العالم من حيث القيمة السوقية، وفي الوقت الحالي تبلغ قيمة العملة الواحدة منها قرابة 0.32 دولارات، أي أنه لا يوجد مقارنة بين قيمتها وقيمة عملة البتكوين الواحدة التي تتجاوزها بكثير.

ويبقى السؤال هل تعد IOTA استثماراً جيداً؟ يكاد يكون من المستحيل الإجابة عن هذا السؤال. فلكل خبير مالي رأيه الخاص بها، ولكن الحقيقة هي أنه لا أحد يعرف حقاً في أي اتجاه سيتحرك السعر.

فبعض الخبراء الماليون يعتبرون العملات الرقمية فقاعة ستنفجر في نهاية المطاف، في حين أن بعضهم الآخر يعتقدون أن العملات الرقمية يجب أن تكون جزءاً لا يتجزأ من استثمارات كافة الناس.

فالعملات الرقمية شديدة التقلب في الأسعار، فكثيراً ما ترتفع قيمتها أو تقل، مما يجعلها أقل ثباتاً من العملات العادية مثل الدولار واليورو.

وما هذه إلا بعض الحقائق الأساسية عن IOTA، ورغم أن هذه التكنولوجيا لا تزال جديدة نسبياً ورغم أننا نعتبرها فرصة للإستثمار في المقام الأول، إلا أن IOTA قد تشغل قريباً جزءاً أكبر من حياتنا اليومية.

وبالرغم من حديث معظم الناس عن البتكوين وفي بعض الأحيان الاثيريوم واللايت كوين وداش، إلا أنه يوجد ما يزيد عن 1000 عملة رقمية في العالم.

ومن الممكن أن يؤثر بعضها بحياتنا بشكل كبير، إلأ أن الكثير منها سيغيب عن البال ومن الصعب التنبؤ إلى أين سيؤول الحال بالنسبة إلى عملة ايوتا IOTA.

لماذا تتهم عملة ايوتا IOTA بالمركزية ؟

ان كنت متتبع للعملات الرقمية و تقنيات البلوكشين، يمكن أن تكون قرأت الكثير من التعليقات والآراء حول مركزية ايوتا IOTA، وهي في الحقيقة نقاشات كتيرة منها ما يتهم البتكوين كذلك باللامركزية، بالنسبة ل ايوتا IOTA هناك مركزية فعلاً في الوقت الحالي، هذه المركزية حسب الفريق ضرورية لأن التقنية مازالت في بدايتها.

وبما ان عدد المشاركين ليس كافياً بعد ليكون النظام محمياً تماماً من الهجمات التي قد تدمره، اختار فريق التطوير وضع مستوى من الحماية لطبقة إضافية من الحماية أطلق عليها اسم المنسق (The Coordinator) لكن هذا المنسق لايمكن الوصول الى الكود الخاص به، لذلك لاتعرف طريقة تحكمه في المعاملات، وهو هذا الأمر من أكثر الأشياء التي يتم انتقاد ايوتا IOTA بسببها.

تعتمد خطة فريق ايوتا IOTA على التخلي عن هذا المنسق، بمجرد وصول عدد المعاملات إلى مستوى يكون معه النظام محميا من أي نوع من الهجمات، لكن تقنياً تبقى ايوتا IOTA حالياً مركزية.

مشروع ايوتا مشروع جداً واعد و مستقبلي، لكن ورغم الطموحات المحيطة بـ ايوتا، فإن نجاحها من عدمه مرتبط بالمستقبل، المشروع مازال في سنواته الاولى، الفريق يعمل بجد لإخراج رؤيته لمستقبل انترنت الأشياء، هل سينجحون ؟ تابعنا قد تجد الاجابة في المستقبل القريب.

 مميزات عملة ايوتا IOTA ؟

من خلال دراسة ومراقبة البلوكشين خلال السنوات الماضية، والعمل على نقاط الضعف فيها تمكن فريق ايوتا IOTA من بناء تقنية جديدة تماماً ستمكن كل من البشر والآلات من المشاركة في اقتصادات كثيرة و من دون إذن، و القيام بمعاملات سريعة وآمنة وقابلة للتوسع، و هذه أهم مميزات ايوتا IOTA:

  • إرسال واستقبال عملات ايوتا IOTA دون رسوم.
  • كلما زاد عدد المستخدمين على الشبكة كلما زادت سرعة تنفيذ المعاملات.
  • لن يكون هناك سقف لعدد المعاملات التي يمكن تنفيذها في الثانية الواحدة.
  • ليس هناك حاجة للمعدنين.
  • عدم استهلاك الطاقة.
  • أي جهاز يمكنه المشاركة في الشبكة الهاتف مثلاً.
  • تشفير جميع البيانات.

التعليقات مغلقة.