المؤسس المشارك لمشروع OneCoin قد يواجه السجن لمدة 90 سنة

المؤسس المشارك لمشروع OneCoin قد يواجه السجن لمدة 90 سنة

تقني نت – في أحدث الأخبار حول قضية مؤسس مشروع One Coin الإحتيالي للعملات الرقمية، فقد إعترف كونستانتين إغناتوف، المؤسس المشارك للمشروع بأنه مذنب في المشاركة في الاحتيال بمليارات الدولارات.

جائت هذه الأخبار بناءاً على تقرير تم نشره على BBC البريطانية يوم 14 نوفمبر 2019، حيث أشار التقرير أن إغناتوف كان قد وقع إعترافه بتاريخ 04 أكتوبر 2019.

هذا وإعترف بعدة تهم منسوبة اليه من ضمنها تهم الإحتيال و غسل الأموال، و أشار التقرير الى أن إغناتوف قد يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 90 عام.

هذا وتجدر الاشارة الى أنه تم اعتقال إغناتوف في مطار لوس أنجلوس الدولي في شهر مارس 2019.

وعلى الرغم من أنه لم يتم الحكم عليه بعد، الا أن هذه الفترة المتوقعة جاءت بسبب حجم الأموال المحتال وحجم الأموال المغسولة عدى الانتهاكات الضريبية المحتملة ، حيث أشار التقرير أن المتهم لن يواجه أي تهم جنائية أخرى بسبب دوره في One Coin.

جمع 4 مليار يورو في مخطط One Coin الاحتيالي

كما يعرف هذا المشروع فإنه بالفعل عملية احتيال كبرى في مجال العملات الرقمية ، إلى جانب عملية احتيال العملات الرقمية الشهيرة BitConect.

حيث تم تأسيس الشركة التي تتخذ من بلغاريا مقرًا لها، عام 2014، و لكن الأمر المؤسف بأن هذه الشركة مازالت تعمل بشكل كامل حتى الآن على الرغم من مزاعم المحققين بأنها جمعت 4 مليار يورو أي ما يعادل 4.4 مليار دولار.

تفاصيل أكثر حول شقيقة إغناتوف والمؤسسة المشاركة لـ OneCoin

يقال بأن إغناتوف قدم المزيد من التفاصيل ضد شقيقته روجا إغناتوفا ومؤسسة شركة ون كوين، والمعروفة أيضًا باسم CryptoCoin.

وأثناء إدلائه بشهادته في المحاكمة ضد مارك سكوت، الذي يُزعم أنه ساعد في غسل حوالي 400 مليون دولار عبر OneCoin، أخبر إغناتوف المحكمة أن أخته حصلت على جواز سفر و تذاكر إلى النمسا و اليونان من منزلها في بلغاريا.

وقال إغناتوف إن إغناتوفا تعتبر منتقدي OneCoin كارهين، وتخشى أن يقوم شخص قريب منها بتسليمها لمكتب التحقيقات الفيدرالي. وقال إغناتوف أيضًا إنه عين محقق خاص للعثور على إغناتوفا، مضيفًا أنه لم يتحدث إليها منذ اختفائها.

إقرأ أيضاً

التعليقات مغلقة.