الفرق بين الاثيريوم ETH والاثيريوم كلاسيك ETC

الفرق بين الاثيريوم ETH والاثيريوم كلاسيك ETC

 تقني نت – يحتل الاثيريوم المرتبة الثانية في عالم الكريبتو بعد البيتكوين، وذلك من ناحية القيمة السوقية الإجمالية.

كما أن هناك مشروع آخر لا يقل أهمية عن الاثيريوم ويحمل تقريبًا نفس الاسم وهو الاثيريوم كلاسيك، وبعملة رقمية مغايرة تحمل اسم ETC.

هذا وكنا قد أجبنا أكثر حول ما هي عملة الإيثيريوم بشكل تفصيلي في مقالنا سابق كل ما تود معرفته عن عملة الاثيريوم ETH.

باختصار فإن الاثيريوم عبارة عن منصة برمجيات عامة مفتوحة المصدر تم إنشاؤها لدعم وظائف العقود الذكية، حيث تقوم شبكة الايثيريوم باستخدام عملة ETH وذلك من أجل معالجة المعاملات وتوفير القوة الحاسوبية للمطورين.

وكما تقوم أيضًا بالسماح للمطورين على بناء تطبيقات العقود الذكية اللامركزية والمشاريع المختلفة الأخرى فوقها، فمثلاً مشروع عملة Augur يعمل على شبكة الإيثيريوم.

أما إذا خطر في بالك السؤال عن ماهية العقد الذكي، فيمكن بشكل بسيط القول بأنه اتفاق بين طرفين مكتوب في التعليمات البرمجية، يقوم بتحديد الشروط التي يجب أن يستوفيها كل طرف لتنفيذ العقد.

وبمجرد أن يتم استيفاء الشروط، فستتم معالجة العقد بواسطة البلوكشين ويتم تنفيذه دون الحاجة إلى التحقق من طرف ثالث.

توفر العقود الذكية فرصة للشركات من أجل تقليل المصاريف والإستفادة العملية والتطبيقية من العقود الذكية، إلى جانب ثبات البلوكشين وتصميمه بشكل مفتوح المصدر.

ففي عام 2019 قامت منصة فوربس بتحديد أكثر من مئة شركة أمريكية كبيرة تستكشف  تقنيات البلوكشين كما أن العديد منها يقوم باستخدام شبكة الايثيريوم.

أما الايثيريوم كلاسيك هو بلوكشين الايثيريوم الأصلي، حيث كانت كل من عملتي ETH و ETC تستخدمان نفس البلوكشين وذلك قبل تاريخ يوليو 2016.

ولكن في ذلك الوقت حدثت شوكة صلبة أدت لانقسام الايثيريوم إلى ايثيريوم وايثيريوم كلاسيك.

تاريخ موجز لشبكة الايثيريوم

في أواخر عام 2013 تم اقتراح مشروع الاثيريوم ETH لأول مرة عن طريق فيتاليك بوترين الشهير بأنه عراب تكنولوجيا البلوكشين لما قدمه من اضافات ساعدت هذا المجال.

وقتها أشار فيتاليك الى أن شبكة البيتكوين بحاجة للغة برمجية مختلفة لأتمتة تنفيذ المهام وذلك من أجل السماح للمطورين ببناء التطبيقات فوق بلوكشين.

في وقتها لم تحصل الفكرة على أي دعم كافٍ في مجتمع البيتكوين، مما أدى إلى إنشاء الايثيريوم في عام 2014.

تم تمويل جهود التطوير الأولية من خلال حشد ضخم من المستثمرين في يوليو 2014، ففي ذلك الوقت جمع المشروع أكثر من 25 ألف بيتكوين وهذا ما جعلها أكبر عملية جمع تمويل بالكريبتو حينها.

بعد عملية البيع الجماعي، قامت الايثيريوم بتحقيق رسملة سوقية تزيد قليلًا عن 17 مليون دولار (حاليًا تقارب 22 مليون دولار).

انقسام المنظمة اللامركزية المستقلة DAO وانبثاق عملة ETC

كان من المفروض أن تكون DAO منصة تمويل لامركزية، حيث يقوم المجتمع  بتمويل تطوير تطبيقات البلوكشين وعندها سيحصل على حصة من الأرباح إذا نجح التطبيق، وحينها تم بناء المجتمع على بلوكشين الاثيريوم وتم تشغيله على أساس مجموعة من العقود الذكية.

كان الأمر أشبه بشركة رأس مال استثماري، ولم تكن هناك إدارة لتحديد المشاريع التي يتم تمويلها، وعليه فقد سمح DAO لأصحاب الرموز باتخاذ قرارات الاستثمار، وتوزيع الأموال على المشاريع تلك التي تلقت أكثر من 20% من دعم المجتمع.

وفي أبريل 2016 تم اطلاق المنظمة وتمت عملية تمويله من خلال واحدة من أكبر حملات التمويل الجماعي، وقام في وقتها بجمع ما يقرب من 150 مليون دولار من الايثيريوم، كما أنه وفي ذروة منظمة DAO استطاعت أن تقوم بتحصيل نسبة 14 بالمئة من جميع الايثيريوم المتداول.

في مايو ويونيو من عام 2016 تمت الإشارة على العديد من العيوب الأمنية في كود DAO، وما كان على داعمي المشروع آنذاك إلى شراء رموز DAO مع الايثيريوم، لتقوم بتمكين المستثمرين من سحب دعمهم من مشروع لم يرغبوا في دعمه مطلقًا، حينها تم إنشاء وظيفة تسمى وظيفة التقسيم.

تتيح هذه الوظيفة للمستثمر بالخروج من DAO من خلال تلقي استثماراته مرة أخرى على شكل ETH، وبمجرد بدء هذه الوظيفة، يقوم المستثمر باستلام الأثيريوم كما وتقوم الشبكة بتحديث نفسها.

وعليه فيتعين على المستثمر بعدها الاحتفاظ بالايثيريوم لمدة لا تقل عن 28 يومًا دون أن يتمكن من استخدامها.

كما وتم استغلال وظيفة التقسيم، جنبًا إلى جنب مع نقاط الضعف الأخرى، وذلك في 17 يونيو 2016.

قرصنة الاثيريوم

عندها قام القراصنة بسرقة 11.5 مليون من الايثيريوم، بقيمة  50 مليون دولار تقريبًا، عن طريق  تشغيل وظيفة التقسيم بشكل متكرر، لتواصل الشبكة استرداد الاثيريوم مقابل نفس رموز DAO دون تسجيل المعاملة على البلوكشين.

وبالرغم من ذلك كان الايثيريوم المسروق لا يزال خاضعًا لمدة 28 يوم.

بناءً على ما سبق ونظرًا لأن ETH كان قابلًا للاسترداد من الناحية الفنية، حيث يمكن لمجتمع الايثيريوم إما إنشاء شوكة لعكس المعاملات غير المشروعة، أو عدم القيام بأي شيء.

لقد كانت الحجة الرئيسية تتمثل في عدم القيام بأي شيء، وأن البلوكشين من المفترض أن يكون ثابت وخالي من التلاعب من قبل أي فرد أو مجموعة، وكان يُنظر للأمر على أنه خطر أخلاقي يقوم بتهديد الصناعة مستقبلًا.

ليتم التصويت في يوم 15 يوليو 2016، حيث صوت 87 بالمئة من المجتمع لصالح الشوكة الصلبة، وبالرغم من ذلك، من بين أكثر من 82 مليون رمز من رموز الايثيريوم الموجودة، شارك 5.5 % فقط منها في عملية التصويت.

الخلاصة أن هذا التصويت والذي أسفر عن شوكة صلبة تسبب في ظهور شبكتين الأولى بقيت على حالها وهي الايثيريوم كلاسيك والجديدة جاءت لعكس اختراق DAO وهي الايثيريوم.

الاختلافات الرئيسية بين الايثيريوم والايثيريوم كلاسيك ؟

في بداية الأمر كان الإختيار بين كل من الايثيريوم والايثيريوم كلاسيك إلى حد كبير نقاش أيديولوجي، بينما على المستوى الوظيفي فإن المشروعين متشابهان لحد كبير، فكلاهما يقومان بتوفير برامج حاسوبية وذلك من أجل دعم العقود الذكية وبناء التطبيقات اللامركزية على الشبكة.

نوعية التقنية المستخدمة من أبرز الاختلافات بين الايثيريوم و الايثيريوم كلاسيك التي ظهرت بعد الشوكة الصلبة، حيث أن شبكة الايثيريوم تتمتع بدعم قوي للأعمال من خلال منظمة Enterprise Ethereum Alliance الذي يضم أكثر من 200 عضو، بما فيهم:

  1. Accenture
  2. Citigroup Citibank
  3. JP Morgan
  4. FedEx
  5. Intel
  6. Microsoft
  7. VMWare

ومن المفترض أيضًا أن يؤدي التحديث القادم آلية اثبات الحصة PoS من أجل تحسين قابلية الشبكة وجعلها أكثر فعالية من حيث التكلفة.

الوضع الحالي لكل من الاثيريوم والاثيريوم كلاسيك

عن طريق مقارنة سعر العملة والقيمة السوقية لها نجد بأن الاثيريوم (المشروع الأم) في مرتبة متقدمة جدًا وبعيد كل البعد عن الاثيريوم كلاسيك، حيث تحتل الإثيريوم المركز الثاني بقيمة سوقية تفوق 26 مليار دولار ، بينما تقع الإثيريوم كلاسيك ETC في المرتبة 19 بصافي قيمة سوقية 839 مليون دولار.

عند النظر الى الفرق الموجود بين العملتين نجد أن الفرق يظاهي ما يقارب 30 ضعفاً وقت كتابة هذه المقالة وفقاً لبيانات CoinMarketCap.

كما أن مشروع الاثيريوم كلاسيك يختلف عن المشاريع التي تدعم العقود الذكية مثل EOS و كاردانو ADA، ومن جهة أخرى فقد شهدت شبكة الاثيريوم تطور ونمو كبيرين في التطبيقات اللامركزية المبنية عليها.

ووفقاً لآخر بيانات موقع موقع dapp.com الذي يهتم بالتطبيقات اللامركزية المبينية على تقنية البلوكشين فإن 1922 تطبيق قيد التشغيل على الاثيريوم من إجمالي 3509 تطبيق موجود حتى تاريخ 31 مايو 2020 ، في المقابل هناك 8 تطبيقات فقط مبنية على إثيريوم كلاسيك.

ليس هذا و حسب فإن الايثيريوم أيضاً تسيطر على حجم المعاملات اليومية ، حيث أن إجمالي المعاملات أيضًا يشير إلى فرق كبير بين الايثيريوم والايثيريوم كلاسيك حيث نجد عند مقارنتهما ما يلي:

  • الاثيريوم عالج ما بين 400 ألف إلى مليون معاملة في اليوم بمتوسط حوالي 600 ألف معاملة.
  • الاثيريوم كلاسيك عالج حوالي 40 ألف معاملة في اليوم.

أما من ناحية السعر فإن عملة ETH يتم تداولها في الوقت الحالي بسعر 235 دولار أما عملة ETC فمتوسط سعر 7.2 دولار وفقاً لبيانات CoinMarketCap.

اقرأ أيضًا

المقال المذكور أعلاه بعنوان : ( الفرق بين الاثيريوم ETH والاثيريوم كلاسيك ETC في موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال.

 

التعليقات مغلقة.