البنك المركزي التونسي ينفي طرح عملة الدينار الالكتروني الرقمية

البنك المركزي التونسي ينفي طرح عملة الدينار الالكتروني الرقمية

تقني نت – قام البنك المركزي التونسي BCT بنفي التقارير التي تفيد بأن البنك قام بتطوير عملة رقمية للبنك المركزي والتي أطلق عليها إسم الدينار الإلكتروني .

جاء هذا الإعلان الرسمي توضيح من البنك المركزي التونسي بعد تقارير غير موثوقة (على الرغم من أنها صدرت من وكالة أنباء روسية موثوقة) حيث أفاد هذا التقرير بأن تونس كانت أول دولة بدأت في نقل عملتها الوطنية إلى منصة البلوكشين Blockchain، و تستعد لإطلاق الدينار الإلكتروني الخاص بها.

وقد قمنا بالاشارة الى هذا الأمر في مقالنا السابق:

التوضيح الرسمي من البنك المركزي التونسي الذي يمكنك الاطلاع عليه من خلال الضغط هنا كذب جميع المعلومات المتعلقة بتطوير حلول رقمية للعملة الورقية، كما أوضح المركزي في أنه يستكشف فقط طرق مختلفة لبدائل الدفع الرقمي، كما يستكشف العملة الرقمية للبنك المركزي المحتملة.

و لكن أشار البيان أيضاً أنه لم ييتم البدأ فعلياً في تنفيذه. حيث جاء في النص:

في إطار التفكير المتعلق على رقمنة الإقتصاد ووسائل الدفع، فإن البنك المركزي في مرحلة دراسة كافة البدائل المتاحة ومن ضمنها العملة الرقمية المركزية (CDBC)، ومع ذلك، فإن هذا الخيار لا يزال بعد في طور التفكير

وأضاف:

يركز البنك المركزي في الوقت الراهن إهتمامه على رقمنة المالية في بعدها المتعلق بالنقد الإلكتروني وليس في بعدها الخاص بالعملة الرقمية المشفرة.

وتعكف مصالح البنك حاليا على دراسة الفرص والمخاطر المرتبطة بهذه التقنيات الحديثة لاسيما في مجال السلامة الإلكترونية والاستقرار المالي.

أما فيما يتعلق بالشراكة المزعومة مع شركة روسية لتسليم العملة الرقمية للبنك المركزي والمبنية على تقنية البلوكشين، فقد أشار البيان بأن البنك المركزي التونسي لم يقم مثل هذه العلاقة مع أي شركة وطنية أو أجنبية، مما يعني أن هذه الشركة الناشئة ليس لها اي علاقة تعاقدية مع البنك المركزي التونسي.

نادي الفوركس بتونس – Forex Club Tunis

أشار البنك أن حدث نادي الفوركس Forex بتونس، هو حدث تستضيفه رابطة مستقلة مرتبطة عن البنك بهدف تشجيع باعثي الشركات الناشئة من الشبان التونسيين، وقد تضمن محادثات بشأن العملة الرقمية للبنك المركزي.

حيث تابع المشاركون في هذا الحدث عرض توضيحي حول الجدوى النظرية للعملة الرقمية التي بدأتها بالفعل شركة ناشئة خاصة.

ويفهم من البيان أن البنك المركزي التونسي قد أشار الى أن المفهوم الرئيسي لمنتدى نادي فوراكس Forex Club Tunis الذي عُقد قد أُخرج من السياق، وقد جرى استخدام عملية تسويقية والزج بإسم البنك المركزي التونسي دون موجب.

وشدد البنك المركزي في تونس أن المعلومات يجب أن تأخذ المعلومات والأخبار حول هذا الأمر من الممثلين الرسميين، دون سواهم، وهم المخولين الرسميين للتحدث نيابة عنه وإبراز موقفه بشأن اعتماد هذه التكنولوجيا.

هذا وقد ذكر البنك المركزي التونسي الذي يستعد في مستهل سنة 2020 لإطلاق مختبر البنك المركزي التونسي والصندوق الرقابي التنظيمي (Sandbox)، يظل منفتحا أمام جميع الابتكارات التكنولوجية في المجالين البنكي والمالي.

إقرأ أيضاً

التعليقات مغلقة.