مشكلات ما بعد الطمث تؤثر بشكل سلبي على حياة المرأة

مشكلات ما بعد الطمث تؤثر بشكل سلبي على حياة المرأة

تقني نت – أشارت أحد الدراسات الجديدة الى أن المشكلات الصحية الحادة التي تحدث للنساء بعد انقطاع الطمث تؤثر سلباً على نوع حياتهن.

يأتي ذلك بسبب مراجعة مجموعة من الباحثين لبيانات استطلاع من 2160 امرأة أعمارهن بين 45 – 75 حيث أبلغن عن عارض واحد على الأقل بعد انقطاع الطمث وهو ما له صلة بما يعرف بالضمور المهبلي، وهي حالة شائعة تتضمن أعراض مثل الجفاف المهبلي وسلس البول.

و أكد الباحثون في دورية انقطاع الطمث بأنه و بصفة عامة أبلغت النساء المصابات بأعراض ضمور مهبلي حاد عن أسلوب حياة أسوء بكثير من النساء المصابات بأعراض خفيفة.

و علقت الدكتورة روسيلا انبي وهي طبيبة في جامعة بافيا الإيطالية، بأن النتائج تشير إلى أن هناك الكثير من النساء اللواتي يعانين بشكل أو بآخر من أعراض لا يناقشنها مع أطبائهن أو حتى أنهم لا يعرفن أن من الممكن علاجها.

حيث اعتربت أنه من المهم الاهتمام بسلسة الأعراض التي يعتقد معظم الناس أنها تافهة وليست مهمة وغير جديرة بالعلاج، حيث يعتقد البعض بأنها ستختفي مع مرور الوقت حيث أنهم لا يدركون الطبيعة الزمنية التي لا تشكل الخطر على الحياة.

حيث في العادة تعتبر مرحلة انقطاع الطمث لدى النساء بين 45 – 55 عام، و مع تقلص إفراز المبايض لهرمون الاستروجين والبروجسترون من الممكن أن تشعر النساء بإعراض مختلفة منها الجفاف المهبلي والتهابات المسالك البولية وتقلبات مزاجية حادة.

إقرأ أيضاً

المقالة المذكورة أعلاه كانت بعنوان / مشكلات ما بعد الطمث تؤثر بشكل سلبي على حياة المرأة ، نتمنى أن نكون قد وفقنا بإختيار كل ما هو مفيد لكم.

التعليقات مغلقة.