مرض الإيدز طرق إنتقاله و أعراضه و علاجه

مرض الإيدز طرق إنتقاله و أعراضه و علاجه

 تقني نت – لعل مرض الايدز AIDS هو مِن أخطر أنواع الأمراضِ التي مِن المُمكن أنْ تُصيب الإنسان، كما أنه مِنْ الأمراضِ المُزمنةِ التي لا يُمكنْ الشفاءُ مِنها.

يُطلقْ عليهِ بأنهُ نقص في المناعةِ لدى الكائن البشري Human Immunodeficiency Virus ، كما أنهُ عبارة عن فيروس.

آلية عمل مرض الإيدز

يعمل مرض الإيدز على وقفِ إِمكانية الجِهازُ المناعي على مُحاربة الأمراضِ والفيروساتِ وأيضاً الجراثيمَ والفطرياتُ وبالتالي يكونَ الجسمُ في عرضةٍ كبيرةٍ للأمراض.

وبالتالي يُصيبُ الجسمَ بالعديدِ مِنْ الأمراضِ الخطيرةُ مِنها مرضُ السرطان الخبيثُ، وحدوثِ التهاباتٍ عميقةٌ ومثالاً عليها الالتهابُ الرئوي وأيضاً التهاب السحايا

كما يبلغُ عددَ المُصابونَ بهذا المرضِ الخطيرُ حوالى 39.5 مليون شخص حول العالم،

المراحل البدائية لمرض الايدز

من المُحتملِ أنهُ لا يُعاني المريض من أي عَرَض من أعراضِ هذا الفيروس لفترةٍ تمتدُ من سنةٍ واحدةٍ إلى تسعِ سنواتٍ وقدْ تمتدُ تلكَ الفترةِ إلى أكثرَ من ذلكْ. يقومَ هذا الفيروس بإنهاءِ عملهُ من التكاثرِ والتضاعفِ والتدميرُ. وفي خِلالِ تلكَ الفترةِ من المُحتملِ ظُهورِ أعراضٍ قليلةٍ من هذا الفيروس وتتمثلُ تلكَ الأعراضِ ب

  1. حدوثِ تضخماً في الغددِ الليمفاويةِ
  2. حدوثِ إسهالِ يستمرُ لفترةٍ
  3. الخسارةُ الكبيرةِ في الوزنِ
  4. حدوثِ سعال يستمرُ لفترةٍ
  5. حدوثِ ضيقاً في عمليةُ التنفسِ

المراحلِ الأخيرةُ من مرض الايدز

هذه المرحلةِ تكونَ بعد مرور عشرِ سنواتٍ من دخول هذه العدوى جسم الإنسان، بعد ذلكَ يظهرَ على المريضُ أخطرَ الأعراضِ، وبالتالي يصيرَ هذا الفيروس في حالةٍ تُسمى بعد ذلكَ بالإيدز.

في عام 1993 الماضي قامت مراكز مُكافحة الأمراض والوقاية مِنها في أمريكا، قد مَنحت لذلكَ الفيروس مُصطلحاً حديثاً له CDD ويُقصد بهذا المُصطلحُ أنه يمكنْ معرفةُ الشخصُ إذا كانَ مصاباً لمرضٍ الإيدز بالفعلِ أم لا.

وذلك عن طريق إِجراء فحصاً له فإذا تبين في هذا الفحص بأنه يوجد اجسام مضادة أم لا فالأجسام المضادةُ دليل على وجودِ مرضُ الإيدز بالجسمِ ووجودِ أيضاً بعضُ الأعراضِ والتي تتمثلُ فيما يلي :

  1. وجودِ عدوى انتهازيةُ أو ما يُسمي في اللغةِ الإنجليزية Opportunistic Infektion كما يحدثُ تلكَ بسببُ ما وهو الجهازُ المناعي في حالة وهنية مِثل حالةُ الالتهابِ الرئوي.
  2. وجودِ الليمفاوياتِ Lymphocytes حيثُ أنها تكونَ من فئةُ CD4  وعددُها في الدمُ حوالي مئتان أو أقلٌ بقليلٍ وهذه القيمةُ قليلةٌ جداً، حيثُ أن العددُ الطبيعيْ لها ما بينَ 80 جم إلى 1200.
    حيثُ كُلما تزايدَ هذا الفيروس في التّطورَ كُلما كان الضررُ الناتجُ عنهُ كبيراً، حيثُ يصبحُ الجِهازُ الليمفاوي وهنياً وضعيفاً جداً لدرجةُ أنهُ يُصبحَ فريسةٌ سهلةٌ جداً للملوثاتِ.

أعراض مرض الإيدز

  • إفرازُ المريضَ للعرقُ الكثيرُ في الليلُ
  • ارتفاعاً في درجةُ حرارة الجسمُ حيثُ تصلُ درجةْ حرارتهِ إلى 38درجة مئوية وقد تستمرُ بهذا الشكلِ إلى فترةٌ تمتدُ إلى عدة أسابيعَ.
  • ضيق في عملية التنفس.
  • سُعالٍ جاف.
  • حدوث جروح على اللِسان.
  • الصُداع النصفي المؤلم والدائم.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • خسارةٌ كبيرةٌ في الوزنِ

وبالتالي يصبحُ الجسم عُرضة للإصابة ببعضُ أنواع السرطاناتِ الخطرةُ وبصورةٍ خاصةٍ سرطانُ الحنجرةِ والغدد الليمفاويةِ، ويُمكنْ التَخلُصَ  مِنْ ذلكَ والحدِ مِنهُ عن طريقُ العلاجُ

أعراض مرض الإيدز عند الأطفال

  • زيادةٌ كبيرةٌ في الوزن
  • اضطراب في نمو الأطفال
  • عدم المشي بطريقة منتظمة
  • يُمكنْ أنْ يحدث تخلف عقلي
  • حدوث التهاباتِ الأذنين، الرئتين، اللوزتين.

مسببات مرض الإيدز

  • وظيفةُ خلايا الدمُ البيضاء هي مُحاربة الكائناتِ الغربيةِ والتخلصُ مِنها ويتمُ تنظيمَ تلكَ العمليةُ عن طريقَ خلايا ليمفاويةِ من فئةِ CD4
  • كما تُعدْ الخلايا الليمفاويةِ تلكَ الهدفُ الرئيسي لذلكَ الفيروس حيثُ يقومَ بمهاجمةْ تلكَ الخلايا والدخولِ إليها
  • وبعدَ أن يدخُلَ الفيروس إلى الخلايا يقومَ بإفرازُ المادةُ الجينيةُ الخاصةٌ به ومِنْ خِلالِ ذلكَ يتكاثرُ ويتضاعفُ،
  • تخرُجَ النسخَ الجديدةُ من هذا الفيروس من هذه الخلايا ومن ثمّ تسيرُ في الدمُ باحثةٌ عن خلايا لمفاويةُ جديدةٌ للدخولِ لها ومن ثمّ يقومُ بذلكَ مرةٌ أخرى
  • وبِهذا تموتُ الخلايا الليمفاويةِ التي خَرجتْ مِنها وأيضاً الخلايا الليمفاوية المجاورةُ لها ويحدثُ ذلكَ لتأثيراتِ هذا الفيروس.
  • وحيثُ ينتجُ هذا الفيروس الملايين من النسخِ الجديدةُ منه في اليومُ وهدفُها هو تقليل الخلايا الليمفاوية والتي تكونُ من فئةُ CD4 وبالتالي يُصبحُ الجِهازُ المناعي ضعيفاً حداً للقيامِ بِمهامه وتتَوقفَ إِمكانيتهُ في مقاومةِ ومُكافحةِ الفيروساتِ والجراثيمَ وغيرهُم من الكائنات المُسببةِ للأمراضِ

كيف يتم الإصابة بمرض الايدز؟

  1. الدم الملوث : من المُحتملِ أن يُنقل هذا الفيروس مِنْ خِلالِ الدمُ أو مُشتقاتِ الدمُ كالبلازما والتي تكونُ عن طريقَ الحقنُ عن طريقَ الوريد.
    و في عام 1985 قامتْ كُلاً مِنْ المشافي وبنوكِ الدمُ بعملِ فحصاً كاملاً للدمُ الذي يقومَ المُتبرِعَ بالتبرعُ به وذلكَ بهدف مَعرفةِ إذا كانَ به أجساماً مضادة لهذا الفيروس أم لا.
  2. إبر الخاصةُ بالحقنِ مِنْ المُمكنَ أن يتمّ انتقالِ الفيروس من شخصاً إلى أخر عن طريقُ الإِبر أو الحُقن التي قد سبقَ مُلامستُها للدمُ المُلوثَ أو مِنّ المُخدراتِ التي تأخذ عن طريقَ الحقن في الوريد.
  3. وخزة إبرة عرضية ملوثة.
  4. يمكن أن ينقل مِن الأم إلى طِفلِها.

كما يتم الإصابةُ بهذا الفيروس عن طريق :

  1. سائلٍ منوي مُلوث.
  2. دم مُلوث.
  3. افرازاتٍ مِهبليةٌ مُلوثةُ
  4. عن طريق معدات الوشم الملوثة.

ولهذا يُنصح دائماً بعدم استعمالِ نفس الإبر و الحقن وذلك عند تعاطي المُخدراتِ في الوريد.

مُضاعفات مرض الايدز

الشخصُ المُصابِ بهذا الفيروس يكونُ عُرضةً للكثيرُ من العدوى والفيروساتِ والفطرياتِ وأيضاً السرطاناتُ ويتمثلُ في:

  1. Bacterial infections : الكثير من الجراثيمُ والتي تُسببَ حدوثِ التهاباً رئوياً جرثومي من المُحتملِ أن تحدثُ بصورةٍ كبيرةٍ تلقائيةٍ بسببُ وجودِ تلوثاً في الرئةُ أو أيضاً من الالتهابِ الذي يكونَ موجوداً في الأجزاءُ الهوائيةُ التنفسيةُ التي يُوجدّ بأعلى الجِهازُ التنفسي والتي تكونَ بسببُ البردُ والإنفلونزا.
  2. Mycobcterium avium complex والذي ينشأ نتيجةً لعدةٍ من الجرثومياتِ والتي حيثُ ينتجُ عنها تلوثاً في الجهازُ التنفسي
  3. مرضُ السلِ Tuberculosis من أمثرُ الأمراضِ الخطرةُ والتي قد تودي بحياةُ الإنسانِ ويُعدِ الأنسان الذي يكونَ لديهِ هذا الفيروس هو الأكثرُ عُرضةٌ لمرضِ السُلِ
  4. التهابِ الأمعاءُ Salmonella حيثُ يُصيبُ الإنسانُ به عن طريق الماءُ المُلوثِ والطعامُ المُلوثِ ويوجد له أعراضٌ وتتمثلُ في الحُمى، ألمٌ شديدٌ في البطنُ والتقيؤ
  5. ورماً وعائي والذي يحدثُ نتيجةٌ لفيروس يُسمى Bartonella hensela ويوجد لهُ أعراضاً وتتمثلُ في بقعاً ارجوانية أو حمراء اللونَ على الجلدِ

الايدز قد يسبب تضخم في الخلايا

قد ينتج عن هذا الفيروس تضخم في الخلايا و التي تتمثل فيما يلي :

التهاب كبدي Hepatits

حيث يُوجد له أعراضاً تتمثل كالآتي:

  • اليرقان، التعبُ الشديدُ، ألماً شديداً في البطنُ، فقداناً في الشهيةُ، اسهالاً شديداً
  • هُناكَ ثلاثةُ فئِاتٍ مِنْ لهذا الفيروس وهو C,B,A
  • الفئتين C,B يعملُ على الإصابةِ بتلوثٍ مُزمنْ، هُناكَ مُضاعفاتٍ تُصبحَ خطرةُ على صِحةُ الإنسان على الدى البعيدُ وتُسببُ أمراضاً خطيرةٌ مثل سرطانِ وتليفُ الكبد
  • من المُمكنْ أن تحدثُ تسممُ كبدي

الهربس البسيطُ Herpes Simplex Virus

يظهرُ في الأعضاءُ التناسليةُ والتي تحدثُ بسببُ مُمارسةُ العلاقةُ الزوجيةُ عن طريقُ الشرج أو عن طريق الفم من دونّ أن يكونَ هُناكَ وقايةٌ ويوجد لهذا المرضُ أعراضاً تتمثلُ فيما يلي :

  • حدوث هيجان في المناطقِ التناسلية وحكة وحبوب تحوي على سائل ومن ثمّ تنفجرُ تلكَ الحبوبِ ويخرجُ منها سائلاً على هذه المناطقُ ويقومَ هذا المرضِ بِشفاءُ نفسهِ بنفسه

Human papiloma virus

يحدثُ هذا المرضُ عن طريقَ الاتصالُ الجنسي ويوجد له أعراضاً وهي بروزِ ثآليل بسيطةٌُ في هذه المناطقُ التناسليةِ، من الخُطورةِ إصابتهُ عند المرأةِ حيثُ أنّ مرض الإيدزُ قد يسبب سرطاناً لعنقِ الرحم.

Progressive multi focal leukoencephalopthy
  • التهابِ الدماغِ حيثُ أنه يتكون نتيجة عن الفيروسيةِ النوراميةُ البشريةُ ويوجد له أعراضاً وهي صعوبة في الحديث، حدوثُ ضعف في الجسمُ، عدم الرؤيةُ من أحدُ العينينِ أو كِلتاهُما.
  • التهابِ السحايا والذي يكونَ ناتجاً عن إصابةٌ الجهاز المناعي بشدة.

الايدز قد يسبب أمراضاً طفيلية

  1. التهابِ رئويٍ بالمُتكيسةُ الجؤجؤبةٌ PCP
  2. داءِ المُقوساتِ
  3. داءِ خِفياتِ الأبواغُ

تشخيص مرض الإيدز

  • يُطلبُ من المريضُ بعملِ فُحوصاتٍ للدم أو من خِلالِ الغشاءُ المُخاطي الذي يوجدُ في الفمُ
  • يجبُ على الأشخاصُ من سن الثالث عشر إلى سنِ الأربعةُ وستونَ عاماً بإجراء فحصٌ لفيروس الإيدز بشكلٍ مُستمرِ على الأقلِ مرةٌ واحدةٌ في السنه

علاج مرض الايدز

يوجد بعضُ العلاجات التي تكون وظيفتها التخفيف من أعراضهِ والحد من زيادتها، منها الأدويةِ المضادة للفيروساتِ كما تُستخدم لفترة طويلة و هُناك أيضاً علاج للفيروساتِ النشطةُ جداً حيثُ تسيرُ فى مجرى الدمِ وتحارب هذا الفيروس وتقللُ منهُ.

إقرأ أيضاً

المقالة المذكورة أعلاه كانت بعنوان : مرض الإيدز طرق إنتقاله و أعراضه و علاجه ، نتمنى أن نكون قد نقلنا كل ما هو مفيد لكم متمنين لكم الصحة و السلامة.

التعليقات مغلقة.