دراسة المراهقين الذين ينامون قليلاً عرضة لإدمان عادات خطيرة

دراسة المراهقين الذين ينامون قليلاً عرضة لإدمان عادات خطيرة

تقني نت – تشير الدراسات التي أجريت على طلاب المدارس الثانوية في الولايات المتحدة إلى أن الشباب الذين يأخذون قسط أقل من النوم يميلون لسلوكيات خطيرة مثل الجنس الغير آمن وتناول الخمور وحتى التدخين من أولئك الذين ينالون قسط كافي من النوم ليلاً، حيث وجدت هذه الدراسة أن من بين كل عشرة تلاميد هناك سبعة منهم ينامون أقل من 8 ساعات يومياً وهي أقل من المدة المثالية للمراهقين.

بالمقارنة بالمراهقين الذين ينامون أقل من ثمان ساعات، يتضح أن الذين ينامون أقل من 6 ساعات أكثر عرضة بمرتين لتناول الخمور وكذلك التدخين أو حتى المخدرات، كما أنهم أكثر عرضه بثلاث مرات للإنخراط في أنشطة مدمرة للذات أو للانتحار مقارنة بمن ينام لثمان ساعات أو أكثر.

بالرغم من أن هذه الدراسة ليست مصممة لإثبات إذا ما كان عدد ساعات النوم يؤثر على سلوك المراهقين أو كيف يحدث هذا، قال ماتيو ويفر معد هذه الدراسة أن من المحتمل أن عدم كفاية ساعات النوم يؤدي إلى تغيرات تحدث في المخ من شأنها أن تزيد من السلوك الخطير.

كما قال أيضاً:

قلة جودة النوم وعدم كفايته لهما ارتباط شديد بقلة نشاط الفص الجبهب وهو المسؤول مباشرة عن التفكير المنطقي والمهام التنفيذية، وأن أجزاء المخ المرتبطة بالمكافأة لها تأثير أيضاً، مما يؤدي لاتخاذ قرارات انفعالية متهورة.

مجتمع العينة

كانت عينة الدراسة تقريباً من 68 ألف استبيان ملأها تلاميذ مرحلة ثانوية بين أعوام 2007 – 2015، فأظهرت الدراسة أن الشباب الذين حصلوا على أدنى مستوى من ساعات النوم أي أقل من ستة ساعات، سجلوا معدلات أعلى من السلوك الغير آمن، كما تبين وجود مخاطر لمن ينامون بين الست والسبع ساعات.

المقال المذكور أعلاه بعنوان : ( دراسة المراهقين الذين ينامون قليلاً عرضة لإدمان عادات خطيرة ) ، في موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال وأن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم ، مع الأخذ بالإعتبار بوجود إحتمالية التعديل على المقال أو الاقتباس من المصادر الخارجية الأصلية التي تم ذكرها في المقال إن وجدت.

التعليقات مغلقة.