تجربة جديدة لعلاج السرطان و القضاء عليه

تجربة جديدة لعلاج السرطان و القضاء عليه

 تقني نت – قامت مجلة Angewandte Chemie International Edition بنشر دراسة تبين تمكن علماء من علاج السرطان وكذلك منع عودته لدى الفئران باستخدام جزئيات معدنية صغيرة مصنوعة من النحاس.

وفي تجربة تبشر بالتفاؤل فقد حقنت مجموعة من الفئران المختبرية والتي اصيبت بالسرطان وذلك بجزيئات من أكسد النحاس والتي أنشئت خصيصًا لهذه الغاية.

حيث يشتق أكسد النحاس من النحاس والأكسجين، صممها العلماء على شكل جسيمات متناهية الصغر أرق بمئات المرات من شعرة الإنسنا.

حيث قام العلماء بحقن الناتج داخل الأورام في الوقت نفسه الذي أعطوا فيه العلاج المناعي للفئران، حيث يعتبر هذا علاج قوي يستخدمه الأطباء بالفعل حيث تبين بأن السرطان قد اختفى تمامًا.

وعند القيام بحقن الخلايا السرطانية في أجسام الحيوانات مرة أخرة، فقد دمرها الجهاز المناعي فورًا.

أما الخطوة الثانية بالنسبة للعلماء تتمثل في إجراء التجارب البشرية، حيث ياملون بأن يحل العلاج الجديد بدلًا من العلاج الكيمائي المرهق وذلك لما يصل لغاية 60 بالمئة من السرطانات.

ومن جدهته قال البروفيسور ستيفان سوبنن والدكتورة بيلا مانشيان وكلاهما من جامعة KU Leuven في المانيا، واللذان عملا معًا في الدراسة:

إذا قمنا بحقن أكاسيد معدنية بكميات كبيرة، فقد تكون خطيرة ولكن في المقياس النانوي وفي التركيزات الخاضعة للسيطرة والآمنة، يمكن أن تكون مفيدة بالفعل”.

وقال البروفيسور:

“على حد علمي هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها استخدام أكاسيد المعادن لمحاربة الخلايا السرطانية بكفاءة من خلال تأثيرات مناعية طويلة الأمد في النماذج الحية وكخطوة تالية، نريد إنشاء جسيمات نانوية معدنية أخرى، وتحديد الجزيئات التي تؤثر على أنواع السرطان”.

ومن المعروف أن المعادن سامة للخلايا الحية وتسبب أضرارًا جسدية لها، بالإضافة إلى تعطيل الحمض النووي ووقف التكاثر بشكل طبيعي.

و هذا هو أحد الأسباب التي تجعل تلوث الهواء ضارًا جدًا، كما أن التعرض للرصاص، على سبيل المثال، يمكن أن يسبب أمراضًا خطيرة.

ومن خلال تسخير كميات ضئيلة جدًا من هذا الخطر، واستهدافه مباشرة لأورام السرطان، تمكن الباحثون من تدمير نمو معين، ودمجوا العلاج مع العلاج المناعي، وهو وسيلة طبية لإطلاق العنان للجهاز المناعي في الجسم، وإتاحة قدرة خلايا الدم البيضاء على تدمير الورم.

وعمل باحثو جامعة KU Leuven مع آخرين من جامعة بريمن ومعهد ليبنيز لهندسة المواد، وجامعة Ioannina في اليونان.

 

اقرأ أيضًا

المقال المذكور أعلاه بعنوان : (تجربة جديدة لعلاج السرطان و القضاء عليهفي موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال وأن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم، مع الأخذ بالإعتبار بوجود إحتمالية التعديل على المقال أو الاقتباس من المصادر الخارجية الأصلية التي تم ذكرها في المقال إن وجدت.

التعليقات مغلقة.