السوريات تحاربن العنوسة عن طريق تجميد البويضات

السوريات تحاربن العنوسة عن طريق تجميد البويضات

تقني نت – تتوقف عملية انتاج البويضات لدى المرأة بعد تجاوزا سن الأربعين، لذلك تلجأ النساء ممن اقتربن من هذا السن لعملية تجميد البويضات.

يأتي هذا الخبر كما أظهره تحقيق نشرته صحيفة تشرين السورية أن هذه الظاهرة قد بدأت بالانتشار في السِر و العَلن داخل المُجتمع السوري  كما أنها باتت تُؤرق البعض كما تشكل حلاً للبعض الآخر.

وفي هذا الشأن يُؤكد الدكتور مروان الحلبي أستاذ طب الأخصاب والعقم وطب الجنين في كلية الطب بدمشق، و هو مُدير مستشفى الشرق التخصصي، أن موضوع حفظ البويضات هو ضرورة و حاجة ماسة في المجتمع خلال المرحلة الحالية التي تمر بها سوريا، بسبب تأخر زواج الفتيات بسبب الحرب.

كما أشار إلى أن نجاح حمل البويضات المجمدة كبير جداً ونسبة بقاء البويضة حية تتجاوز الـ 80 بالمئة من المرضى الذين يجمدون البويضات، كما ويفضل إجراءها للفَتيات بَين عُمر 30 الى 35 سنة.

وقد تتجاوز مدة الاحتفاظ بالبويضات الخمس سنوات، على أن تتم عملية الإخصاب بنطاف الزوج أثناء إستمرار الحياة الزوجية.

على جانب آخر لقد واجهت هذه الظاهرة عدد كبير من المشاكل الشرعية وكذلك القانونية لإن أغلب اللاجئات للتجميد هن عذراوات كما وأن عملية بذل البويضات التقليدي تحتاج لسحب البويضات عن طريق المهبل.

وبالتالي سيؤدي لتمزق غشاء البكارة، كما أنه قد ظهر حديثاً بذل البويضات عن طريق المستقيم أو البطن مما يحافظ على العذرية.

كما وأكد معاون وزير الصحة أحمد خليفاوي، بأنه لا يوجد ترخيص و لا حتى قانون لعمل تجميد البويضات، حيث أن هذه العملية غير مطبقة في سوريا لعدم وجود قانون ينظم عملها.

إقرأ أيضاً

الخبر المذكور أعلاه كان بعنوان / السوريات تحاربن العنوسة عن طريق تجميد البويضات ، نتمنى أن نكون قد وفقنا بإختيار كل ما هو مفيد لكم.

التعليقات مغلقة.