التكنولوجياتطبيقات و شروحات

تقنية الواقع المعزز معناها و أبرز تطبيقاتها

تقنية الواقع المعزز معناها و أبرز تطبيقاتها

 تقني نت – مع إستمرار تطور التكنولوجيا ظهرت العديد من التقنيات الجديدة ، التي تعتبر ثورة في العالم والتي ظهرت في وقتنا الحالي، ومنها تقنية الواقع المعزز والتي تعرف بالانجليزية باسم Augmented Reality.

أولاً – ما الذي تعنيه تقنية الواقع المعزز

  • تعريف الواقع المعزز

     

هو تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد 3D تجمع بين الواقع الحقيقي و الواقع الافتراضي.

كما يُمكن تعريفه أيضا على أنه اضافات للواقع الحقيقي لكي يصبح أكثر وضوحا عن طريق استخدام تقنيات مختلفة مثل كاميرا الهاتف المحمول والصوت والصور والفيديو، ويعد بديل للطرق التقليدية للحصول على المعلومات.

  • تطبيقات الواقع المعزز

     

يمكن استخدام تقنية الواقع المعزز في مجال التسويق، ومجال الطيران، ومجال قيادة السيارات، والمجال العسكري، ومجال الترف ومجال الصناعة فضلاً عن مجال التعليم وغيرها من المجالات المتنوعة والمختلفة.

ثانياً – بدايات تكنولوجيا الواقع المعزز 

كان عام 1962 بداية فكرة الواقع المعزز حيث قام العالم مورتون هيليغ بتصميم جهاز يطلق عليه Sensorama هو جهاز يحاكي الواقع بالصوت والصورة والحركة ولكنه لم يلقي مبيعات وفشل على المستوى التجاري.

في عام 1966 ابتكر البروفيسور إيفان سذرلاند من جامعة MIT جهاز يتم وضعه على الرأس يشبه الخوذة يعرض المعلومات والجرافيك أمام العين وحظي هذا الجهاز بصيحة آنذاك ويعتبر أول خطوة في الواقع الافتراضي.

في عام 1975 ابتكر مايرون كروجر جهاز Videoplace وقد أتاح هذا الجهاز لمستخدميه التفاعل مع العالم الافتراضي.

في عام 2008 كانت بداية التطبيقات المحمولة للواقع المعزز.

ثالثاً – الواقع المعزز في العملية التعليمية

ماذا لو كانت لك القدرة على تحريك الصور و الفيديو الذي يوجد في خيالك أمام عينك دون أن تلمسه مثل ما حدث في فيلم Minority Report

لقد أصبح الخيال العلمي واقع حقيقي وذلك عن طريق تكنولوجيا AR

هناك العديد من البرامج الحديثة التي تستطيع من خلالها أن تسقط معلومات على الواقع الملموس ألا وهو الكتاب المدرسي.

مثلا هناك درس في الكتاب المدرسي يتحدث عن التفاعلات الكيميائية بين الذرات وهناك برنامج Elements 4D من الممكن أن أضع هذا البرنامج على الدرس.

وسيتكفل هذا البرنامج بشرح الدرس تفصيلا بشكل افتراضي، بعد أن الدرس مجرد حبر على ورق أصبح في صوره عالم افتراضي استطيع فهمه بسلاسة ومتعة أكثر.

كما أن هناك أيضا تطبيق يوضح تشريح جسم الإنسان يطلق عليه Anatomy 4D ، هذه التطبيقات تسهل العملية التعليمية بشكل لا يمكن تجاهله.

و من الممكن للطلاب الذي يواجه صعوبة في الواجبات المنزلية أن يقوم بتدوين تطبيقات الواقع المعزز لكي تسهل له عملية الفهم وذلك من خلال كاميرا الهاتف المحمول الذي يصوبها نحو النقطة الذي لا يستطيع فهمها وسيتكفل البرنامج بشرحها تفصيليا.

تطبيقات الواقع المعزز في العملية التعليمية

نظراً لاندماج التعليم مع التكنولوجيا و الجهود لتصبح عملية التعليم مصدر للإثارة والتشويق وتحفيز المتعلمين وذلك يكون عن طريق الاستفادة من التكنولوجيا وما جاءت به من تقنيات، فقد توغلت تقنية الواقع المعزز بسهولة إلى التعليم ومجالاته ليصبح ذو غايه وهدف.

رابعاً – الفرق بين الواقع المعزز و الواقع الإفتراضي

هناك العديد منا لديه خلط بين تقنية الواقع المعزز و تقنية الواقع الافتراضي ، ولهذا سوف نتحدث في السطور اللاحقة عن الفرق بين الواقع المعزز و تقنية الواقع الإفتراضي.

حيث أن الواقع الُمعزز تِكنولوجيا قائمة على إسقاط و وضع أجسام إفتراضية أو معلومات نرغب بها، في صمن بيئة المُستخدم الحَقيقية، وتكون بهدف توفير معلومات إضافية.

و لكن على العكس من الواقع المعزز فإن تقنية الواقع الافتراضي ، تعتمد على إسقاط أجسام حقيقية ضمن بيئة إفتراضية، تجعل المُستخدم يشعر و كأنه في هذا المكان الافتراضي.

حينما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا فالنتيجة المعروفة دوما المتعة وأيضا الابتكار.

إقرأ أيضاً

المقالة المذكوره أعلاه كانت بعنوان : تقنية الواقع المعزز معناها و أبرز تطبيقاتها ، على موقعنا تقني نت نتمنى أن تكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم.

تابع أخبار العملات الرقمية على جوجل نيوز Google News تابع أخبار العملات الرقمية على جوجل نيوز Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى