التكنولوجيا

إطلاق المركز التقني الإماراتي الكوري بجامعة خليفة

تقني نت

إطلاق المركز التقني الإماراتي الكوري بجامعة خليفة

تقني نت – أعلنَت جامعة خليفة للعلوم و التكنولوجيا و المعهد الكوري للعلوم الأساسية يوم أمس الثلاثاء، عن إطلاق مركز البحث والتطوير التقني المشترك بين الإمارات و كوريا المركز التقني الإماراتي الكوري بهدف تعزيز التبادل العلمي بين البلدين.

حضرَ توقيع الاتفاقية، التي جرت في الحرم الرئيس لجامِعة خليفة في أبوظبي، كل من الدُكتور عارف سلطان الحمادي نائِب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم و التكنولوجيا و الدُكتور هيونغ شيك شن رئيس المعهد الكوري للعلوم الأساسية.

تابعونا على تليجرام

و شهِد حفل توقيع الإتفاقية إطلاق المشروع المشترك الأول للمركز التقني الإماراتي الكوري الذي يحمل اسم “تطوير المعادن المشحونة لبطاريات البيئات القاسية”.

و أشرَف على هذا المشروع الدُكتور دانييل تشوا، الأُستاذ المُشارك في الهندسة الميكانيكية في جامِعة خليفة، و الدكتور هاي جن كيم الباحث في المعهد الكوري للعُلوم الأساسيّة.

كما تمَّ تنظيم ورشة إمتدَّت على مدار يوم واحد تحت عنوان الورشة المشتركة 2019 المواد المُتقدمة التي تم تنظيمها لتَعزيز دور الباحثين من المؤسستين الذين قاموا بتقديم أوراقهم البحثية.

و سيغطي المركز التِقني الإماراتي الكوري بدعم من وزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الكورية مجالات عدة تشمل المواد المتقدمة.

وهذه المَواد مثل الطاقة و النفط  والغاز و المُحفزات و تحديد خصائص المواد و الأدوات شبه الموصلة، إضافة للمواد المتعلقة بالتطبيقات الطبيَّة الحيويَّة و تطبيقات الطَاقة.

إطلاق المركز التقني الإماراتي الكوري بجامعة خليفة

و في هذا الشأن قال الدكتور عارف سلطان الحمادي:

إنه ليُسعِدُنا أن نتعاون مع المعهد الكوري للعلوم الأساسية و مُؤسسات القِطاع الحُكومي في دولة الإمارات لإطلاق مركز البحث والتطوير التقني المشترك.

وأضاف :

يسعى هذا المركز إلى تعزيز التكنولوجيات الحديثة في مختلف المجالات بما في ذلك المواد المتقدمة و التِكنولوجيا الحَيوية و النِفط و الغاز.

كما أشار الحمادي إلى أن تأسيس المركز التقني الإماراتي الكوري يُؤكد عمق علاقات التعاون العلمي بين جامعة خليفة و المُؤسسات الكورية ومستوى التعاون بين الإمارات وكوريا بشكل عام.

و الذي يَهدف بدورِه إلى رفع مُستويات الإبتكار في مجالات جديدة، حيث أعرَبَ عن أملِه بأن يَخدِم هذا التعاون القطاعات الصناعية المعنية على المُستويين الإقليمي والعالمي.

من جانبه قال الدكتور هيونغ شيك إن تأسيس هذا المركز جاء بناءاً على رغبة كل من البلدين في توسيع نطاق التبادل العلمي الذي يركز على قطاع الطاقة النووية في مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا.

وقال أيضًا:

نأمل بأن يُمثل هذا المركز رَكيزة أساسية في البَحث و التَطوير الإبْتكاري الذي يَقود البلدين إلى مزيد من الإبتكارات العِلمية و النُمو الإقتِصادي على حدٍ سواء.

ويسعى المركز التقني الإماراتي الكوري إلى توليد ونقل المعرفة لدعم عملية الابتكار التي من شأنها تحفيز التنافسية في مجال البحث والتطوير ورفد الباحثين في البلدين ببيئة بحثية ذات كفاءة وفاعلية.

اقرأ ايضًا

الوسوم
شاهد أيضاً كل ما يهمك
زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط Cookies وذلك لتحسين تجربتك في التصفح

إغلاق
إغلاق