طفرة صناعية تقفز بالهند إلى مقدمة مستوردي النفط في العالم

طفرة صناعية تقفز بالهند إلى مقدمة مستوردي النفط في العالم

تقني نت – دفع تسارع الإنتاج الصناعي في الهند إلى تقدمها في قائمة أكبر البلدان المستهلكة للنفط، لتحتل بذلك المرتبة الثالثة عالمياً كأكبر مستورد للخام بعد كل من الصين و الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أدى تسارع النمو الصناعي إلى زيادة نمو الهند الاقتصادي ليتجاوز 7 بالمئة خلال السنوات السبع الماضية، لتكون في مقدمة الأسواق الناشئة التي تسجل نسب نمو تتجاوز 5 بالمئة، بحسب ما ذكرته البيانات الرسمية.

ووفق أرقام أوبك -منظمة البلدان المصدرة للبترول- فقد بلغ متوسط واردات الهند من النفط الخام 4.1 ملايين برميل يومياً في حزيران الماضي، وعند العودة إلى البيانات التاريخية لواردات الهند من النفط الخام، توضح أرقام المبادرة المشتركة لمنتجي النفط -جودي-، أن حجم واردات الهند النفطية مطلع 2002 كان عند 1.66 مليون برميل يومياً.

وصعد حجم واردات الهند من النفط الخام بحلول نهاية عام 2005 إلى نحو 2.1 مليون برميل يومياً، ثم صعد الرقم إلى متوسط 2.615 مليون برميل يومياً مع نهاية عام 2010، وفقاً الأرقام الرسمية.

المقال المذكور أعلاه بعنوان : ( طفرة صناعية تقفز بالهند إلى مقدمة مستوردي النفط في العالم ) ، في موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال وأن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم ، مع الأخذ بالإعتبار بوجود إحتمالية التعديل على المقال أو الاقتباس من المصادر الخارجية الأصلية التي تم ذكرها في المقال إن وجدت.

العين

التعليقات مغلقة.