الهند الأولى عالمياً في مختلف القطاعات

الهند الأولى عالمياً في مختلف القطاعات

تقني نت – احتلت الهند المرتبة الأولى عالمياً في العديد من القطاعات من أبرزها القطاع الاقتصادي، لتتفوق بذلك على بلدان عدة متقدمة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال الشهر الماضي، أفاد تقرير صادر عن البنك الدولي بأن الهند احتلت صدارة قائمة الدول المستقبلة للتحويلات من الخارج في 2018، بقيمة 78.6 مليار دولار فيما جاءت الصين بالمركز الثاني بـ67.4 مليار دولار.

وحتى في عام 2017، نجحت الهند في احتلال المركز الأول عالمياً بوصفها أكبر دولة جاذبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتكشف البيانات الصادرة عن وزارة السياسات التصنيعية والترويج عن ارتفاع الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الهند بنسبة 18 بالمئة لتصل إلى 46 مليار دولار.

وبحسب معطيات صادرة عن مؤسسة بريطانية متخصصة في قياس درجة الثقافة العالمية، تحتل الهند المركز الأول عالمياً من حيث معدلات القراءة وتليها كل من تايلاند والصين، حيث ذكرت المعطيات بأن المواطن الهندي يخصص 10 ساعات و42 دقيقة أسبوعياً من أجل القراءة، بينما التايلاندي 9 ساعات و 24 دقيقة، لممارسة الهواية نفسها.

تصنيف الولايات المتحدة للهند

كما وتصنف الأمم المتحدة الهند كأكثر البلدان حول العالم في أعداد قائدات الطائرات، وتبلغ نسبة النساء في قمرات القيادة الجوية 5 بالمئة من مجمل الطيارين حول العالم، أما في الهند ترتفع النسبة لتتخطى 12% من مجمل أعداد الطيارين العاملين، ويوجد اليوم في الهند عدد قائدات يفوق ضعفي ما يملكه الغرب من نساء في قمرات القيادة، بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا.

ومن ناحية أخرى أظهرت معطيات دراسة صدرت خلال وقت سابق من العام الجاري، أن الهند جاءت كأكبر مستورد للأسلحة في العالم خلال العقد الماضي، حيث كشفت الدراسات بأن الهند استوردت 12 بالمئة من إجمالي الأسلحة المصدرة حول العالم خلال العقد الماضي (2008 – 2017)، كما أن 62% من واردات الأسلحة الهندية خلال الفترة من (2013 – 2017) كانت روسية الصنع، بينما صعدت ورادات الأسلحة الأمريكية للهند بنسبة 557% خلال الفترة ذاتها.

وفي مؤشر الابتكار العالمي 2019، احتفظت الهند بالصدارة في ترتيب بلدان منطقة وسط وجنوب آسيا، واحتلت المرتبة 52 عالمياً، بعد ما كانت تحتل المرتبة 81 في عام 2015، ويمثل تقدم الهند بما عدده 29 مركزاً في مؤشر الابتكار العالمي، أكبر قفزة مقارنة بأي اقتصاد كبير آخر.

وبفضل منشوراتها العلمية والخدمات الجامعية عالية الجودة فقد احتفظت الهند بمرتبتها الثانية ضمن الاقتصادات ذات الدخل المتوسط من حيث جودة الابتكار، كما تحتفظ بالمرتبة الأولى في عدد من المؤشرات المهمة من قبيل نمو الإنتاجية وصادرات الخدمات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

المقال المذكور أعلاه بعنوان : ( الهند الأولى عالمياً في مختلف القطاعات ) ، في موقعنا تقني نت هو موضوعنا لليوم نتمنى أن نكون قد وُفِّقنا بإختيار المقال وأن نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لكم ، مع الأخذ بالإعتبار بوجود إحتمالية التعديل على المقال أو الاقتباس من المصادر الخارجية الأصلية التي تم ذكرها في المقال إن وجدت.

العين

التعليقات مغلقة.